بعد أن توقّع الأصدقاء المقربون من الممثلة والمغنية أمينة صندل وزوجها المغني مصطفى صندل، أن يعودا عن طلاقهما الذي تم رسميًّا في محكمة الأسرة قبل شهر، فاجأت أمينة الجميع باستعادتها كنيتها الأصلية ما قبل الزواج "جاهوفيتش" في حساباتها الشخصية بالسوشيال ميديا، وبأخبارها، ورغم أنها أمّ لطفلين "يامان" و"يافوز" ثمرة زواجها بمصطفى صندل الذي استمر 12 عامًا، وانتهى بطلاقهما مؤخرًا، دخلت سريعًا بعد مرور شهر واحد على طلاقها، قصة حب جديدة مع رجل الأعمال التركي المعروف سعد الدين ساران، وتتقابل معه بسرية مطلقة في منطقتي "بيبيك" و"جيفاريندا" الراقيتين.

وبعد أن رصدت الصحافة علاقة أمينة صندل العاطفية الجديدة مع ساران، عرف جمهورها سبب بقائها لليوم في تركيا، وعدم عودتها مع طفليها إلى بلدها الأصلي صربيا، رغم استعداد مصطفى صندل عند توقيع معاملة الطلاق التكفل بتأمين منزل فاخر لها ولولديه منها متى شاءت، على أن توزع إقامتها ما بين تركيا وصربيا، حتى لا يبتعد مصطفى صندل عن ولديه كثيرًا.

وقد تم الطلاق بين أمينة جاهوفيتش ومصطفى صندل بصمت وبأسلوب حضاري، من دون كشف الأسباب سوى أنهما لم يعودا يتفقان في أمور كثيرة مهمة.

لكنّ أمينة صندل اعترفت أنّ الأزمات عبرت حياتهما الزوجية منذ عامين، والطلاق موت صغير موجع في حياة المرأة، وقد عاشت ظروفًا صعبة ستحاول تخطيها بجلسات معالجة نفسية.