وبهذه المناسبة قالت سعادة ريم بن كرم، عضو مجلس إدارة مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين: "بفضل جهود واستراتيجيات تنموية طويلة الأمد، باتت دولة الإمارات العربية المتحدة نموذجاً عالمياً يحتذى بما يتعلق بدعم الشباب واستثمار طاقاتهم، وتحفيزهم على الإنتاج والإبداع، حيث وفرت الدولة مختلف الفرص الرامية إلى تمكين الشباب في مختلف مجالات الحياة، وعزّزت لديهم روح القيادة، كما عمّقت من خلال حزمة الخطط والبرامج التي تتبناها، دعائم القيم والعادات والسلوكيات الفاضلة في نفوسهم، وعملت علي تفعيل دورهم ليكونوا عناصر فاعلة في بناء حاضر ومستقبل الوطن".

 

وأضافت بن كرم: "نعمل في مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، وضمن خطتنا الاستراتيجية، على توحيد كل الجهود الرامية إلى تأهيل أجيال المستقبل، وصقل مهاراتهم وتحفيزهم على الإبداع والابتكار، واستثمار طاقاتهم الكامنة، لتحقيق النهضة التنموية الشاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة، فهدفنا الاستراتيجي هو بناء شباب قادر على التأثير في واقعه ومستقبله، ملتزماً بهويته الوطنية وقيمه الثابتة، انطلاقاَ من إيماننا بأنهم أساس بناء المجتمع، وطليعة العمل التنموي، والعجلة المحرّكة لمسيرة التقدم الاقتصادي".