حتفاءً باليوم العالمي للشباب تهدي مجلة ماجد قراءها بوستراً خاصاً عن “شباب يصنعون الغد"، تروي تفاصيله قصص إنسانية مؤثرة ونجاحات واسعة لعدد من الشباب العربي الذي رفضوا الاستسلام ومواجهة الواقع والتحديات فاستحقوا أن يكونوا قدوة لغيرهم.

" زايد والرياضات التراثية" هو عنوان صفحة "عام زايد" لهذا العدد والذي يسلط الضوء على اهتمام المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه بزرع قيم الأصالة في نفوس الشباب، وتكريس قيم الانتماء والتمسك بالهوية الوطنية بمختلف مفرداتها، فأوصى بتأسيس نوادي التراث لتعمل على جذب النشء والشباب وتعريفهم بحياة الآباء والأجداد، وإتاحة الفرصة أمامهم لممارسة الرياضات والأنشطة التراثية. مثل الصيد بالصقور، وسباقات الهجن والخيول العربية الأصيلة.

وسيكون القراء على موعد أسبوعي مع قصص شخصياتهم المحببة، مثل "كسلان جداً"، و"أمونة" و"فريق البحث الجنائي"،وغيرها من ضيوف المجلة من الشخصيات التي أُضيفت هذا العام.