رحبت "الغرفة التجارية العربية البرازيلية"، بإعلان وزير السياحة البرازيلي بإرسال وفد برازيلي إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، في سبيل الترويج للمعالم السياحية في البرازيل باعتبارها مقصداً للسياح العرب. كما أكدت "الغرفة التجارية العربية البرازيلية" على أن هذه الخطوة تساهم في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات السياحية والاقتصادية وغيرها.

 

يأتي هذا الإعلان في الوقت الذي تم فيه توقيع اتفاقية بشأن الإعفاء المتبادل بين البلدين من تأشيرة الدخول المسبقة لحاملي الجوازات العادية إضافةً إلى مذكرة تفاهم بشأن الإعفاء المتبادل من تأشيرة الدخول المسبقة لحاملي الجوازات الدبلوماسية والخاصة والرسمية والمهمة. وبموجب هذه الاتفاقية، سيتمكن مسافرو الترانزيت والأعمال والترفيه، أصحاب الجوازات سارية المفعول، من البقاء مدة أقصاها 90 يوم خلال 12 شهر في كل زيارة، ومن دون أي رسوم. ولا تشمل تأشيرة الدخول على أغراض الدراسة أو العمل، وذلك وفقاً لأحد القارير الإخبارية على شبكة الإنترنت.

 

وإلى جانب الترويج للمعالم السياحية في البرازيل، يتطلع الوفد البرازيلي إلى بحث الفرص الاستثمارية المتاحة في مجال السياحة والمزيد من التعاون الإقتصادي وتبادل الخبرات والمعرفة ونقل نماذج العمل الناجحة بين البلدين.

 

وقال ميشيل الحلبي، الأمين العام والرئيس التنفيذي في "الغرفة التجارية العربية البرازيلية": " تقوم العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية البرازيل منذ وقت طويل على أسس من الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، وتطورت هذه العلاقات وتنامت وازدهرت بشكل ملحوظ في مختلف المجالات. ويتم التركيز على تعزيز مجال السياحة حالياً، باعتباره واحد من أهم المجالات الحيوية الحالية بين البلدين لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بينهما. وستساهم الخطة الاستراتيجية التي تتمثل في إرسال وفد برازيلي إلى دولة الإمارات في بحث المزيد من الفرص الاستثمارية السياحية وتعزيز التعاون بين الجانبين. وستشكل الزيارة مرحلة انطلاق جديدة للعلاقات الثنائية بين البلدين في مجال السياجة، وخصوصاً بعد التوقيع على اتفاقية الإعفاء المتبادل بين الجانبين. وتسعى "الغرفة التجارية العربية البرازيلية" إلى تقديم الدعم اللازم لإنجاح الزيارة، في ظل جهودها الحثيثة لتعزيز سبل دعم التجارة والاستثمار بين البرازيل و22 دولة عربية. وسيحظى رجال الأعمال الإماراتيون الذين يقومون بزيارة مدينة ساو باولو البرازيلية لغرض السياحة، بفرصة فريدة من نوعها للقاء أعضاء الغرفة التجارية العربية البرازيلية، في سبيل تعزيز التعاملات المتبادلة على صعيد الاستثمار والتجارة وفتح آفاق جديدة للتعاون الاقتصادي و الصناعي."

 

وقد أشار تقرير إخباري على شبكة الإنترنت إلى أنه لم يتم تحديد موعد الزيارة حتى الآن، في الوقت الذي لا تزال فيه الجهات المعنية بإصدار الموافقات النهائية للزيارة. وقد تم الإعلان عن الزيارة، بعدما التقى وزير السياحة البرازيلي فينيسيوس لوميرتس مع سفير الإمارات لدى البرازيل حفصة العلماء الشهر الماضي. وأعرب الجانبان الإماراتي والبرازيلي عن رغبتهما في البناء على العلاقات العريقة والوثيقة بين البلدين وتوسيع التعاون المشترك في مجال السياحة. كما أعرب الجانبان عن رغبتهما في توقيع مذكرة تفاهم في المستقبل القريب تحدد آلية التعاون المستقبلي بين البلدين وتفسح المجال أمام توقيع المزيد من الاتفاقيات في مجالات السياحة والخطوط الجوية والزيارات والفعاليات التي تعمل على تدفق المزيد من الاستثمارات إلى البرازيل.

 

ونقلاً عن وزارة السياحة البرازيلية، أشار التقرير الإخباري ذاته إلى أن الإماراتيين يحتلون المرتبة 20 في قائمة منظمة السياحة العالمية التي تضم العديد من الجنسيات المختلفة التي تنفق أكثر في الرحلات الدولية. كما سلط التقرير الضوء على أن متوسط إنفاق ​​الزائر الإماراتي يبلغ 1,740  دولاراً في كل رحلة سفر خارج دولة الإمارات. وعلى صعيدٍ آخر، أشارت وزارة السياحة البرازيلية إلى ارتفاع وتيرة نمو رحلات الطيران بين جمهورية البرازيل ودولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بعد أن قامت شركة "طيران الإمارات" بتسيير رحلات طيران بين مدينة ساو باولو ومدينة دبي.