استضافت قلب الشارقة، إحدى أبرز الوجهات السياحية والترفيهية في إمارة الشارقة،
أمس الأول سلسلة من ورش العمل التدريبية الممتعة والمشوقة واستهدفت الورش التي جاء تنظيمها بالتعاون مع مركز مرايا للفنون، تحت عنوان "نبض"، الأطفال والعائلات والشباب، وشارك فيها خبراء دُمى عرب وعالميين.

وكان زوار قلب الشارقة في عطلة نهاية الأسبوع، وباختلاف فئاتهم العمرية على موعد مع برنامج ترفيهي يحفل بالعديد من الفعاليات والأنشطة الفنية، التي شارك في تنظيمها عدد من المؤسسات والمراكز، مثل كولاج مركز المواهب، وفيني دولز، ومونو برينتنغ، وسجايا فتيات الشارقة.

وقد كان للأطفال حظ وافر في هذا البرنامج الترفيهي، وذلك من خلال تخصيص منطقة ترفيهية خاصة بهم، استمتعوا من خلالها بخوض غمار التحدي، في عدد من الأنشطة والألعاب مع بقية أقرانهم.

كما تفاعل الزوار كثيراً وأبدوا إعجابهم الكبير بالعرض الجميل الذي تم لمسرحية "علياء" المستوحاة من التراث الإماراتي، والناتجة عن سلسلة من ورش عمل ترأستها الفنانة مكادي نحاس خلال الشهر الماضي في قلب الشارقة، والذي قدمته الفنانة الأردنية نحاس بالتعاون مع شركة مقام للإنتاج، وشارك في عرضها فنانون عالميون.

واستمتع زوار قلب الشارقة بالعروض الموسيقية الشيقة التي قدمها الفنان الكويتي زاهد سلطان، أحد رواد الفنون الموسيقية، الذي جابت عروضه مختلف أنحاء العالم.

وقامت"سجايا فتيات الشارقة" بتنظيم ورشة عمل بعنوان "الأبواب التقليدية" وورشة عمل  أخرى حملت عنوان "خيوط سلسلة المفاتيح"، فيما قام "كولاج مركز المواهب"، بتنظيم ورشة عمل بعنوان"اللوحة الحجرية"، تعلم المشاركون من خلالها كيفية رسم أنماط مختلفة من الرسومات على الحجارة، وقدم أيضاً ندوة حول رواية القصص، استهدف بها الأطفال واليافعين من سن السادسة وما فوق، حيث تعرفوا من خلالها على كيفية كتابة قصة مستوحاة من حياتهم اليومية، بينما قامت "فيني دولز"، بتنظيم ورشة عمل "الرأس العملاق" التي استهدفت الأطفال وأسرهم على حدٍ سواء.

وتأتي هذه الفعاليات المميزة والعروض الشيقة ضمن مخطط تطوير مشروع قلب الشارقة، وتقع منطقة قلب الشارقة، الوجهة السياحية والتراثية الفريدة من نوعها، ضمن بيئة ثقافية غنية، على بُعد دقائق قليلة من كورنيش الشارقة. وتشهد المنطقة حالياً مشروعاً ضخماً لإعادة وترميم المباني التاريخية في منطقة الشارقة القديمة وإعادة إحياء ما كانت عليه في خمسينيات وستينيات القرن الماضي.

ويهدف مشروع قلب الشارقة المقرر استكمال عمليات تطويره في العام 2025، إلى المحافظة على الهوية الثقافية والتاريخية لمدينة الشارقة، ويتكون من الأزقة الضيقة، والمباني المدرسية القديمة، والأسواق والبيوت التقليدية القديمة.

وستضم المنطقة بعد اكتمال كافة برامج الترميم وإعادة إحياء المناطق التراثية، مجموعة متنوعة من المشاريع التجارية والثقافية والسكنية، بما في ذلك فندقاً فاخراً، ومطاعم، ومتاجر للبيع بالتجزئة، ومعارض فنية، ومواقع أثرية، ومتاحف، ومناطق للألعاب الترفيهية، ومكاتب تجارية.