اختتم مركز راشد للمعاقين أخيراً، ورشة عمل خاصة حول طرق تأهيل الطلبة في مراحلهم العمرية الأولى، وتولى تقديم الورشة التي اقيمت لمدة يوم واحد الاخصائية هيذر لاست وشارك فيها عدد من المعلمين والاخصائيين الذين يعملون في مركز راشد للمعاقين، الى جانب عدد من المشرفين على طلبة المركز.

 

وأكدت الأخصائية  خلال الورشة على أن المراحل التأسيسية للطالب في سنواته الأولى تعد من أهم المراحل التي يمكن أن يمر فيها، فهي التي تؤسس لحياته مستقبلاً، كما تؤسس لعملية دراسته ونجاحه المهني، وأشارت إلى أن التربية الخاصة عادة تشمل تطوير  برامج تصحيحية تهدف إلى تخطي الإعاقة والحواجز التي تفرضها، ويتم ذلك من خلال التدريب والتربية وبرامج تعويضية تهدف إلى إعطاء الطفل المعاق وسائل بديلة للتعايش مع حالة الإعاقة، منوهة إلى أن الهدف الأساسي هو تعليم الطفل المعاق المهارات الأساسية اللازمة للاستقلالية، والتي تمكنه من تحدي إعاقته. وتطرقت الاخصائية خلال الورشة إلى الطرق التي تمكن الاخصائيين والمعلمين من تطبيق هذه المراحل، موضحة أن كل ذلك يتم من خلال خطط تعليمية مسبقة تتفق مع احتياجات كل طالب على حدى. وتضمنت الورشة شرحاً عاماً لكافة الوسائل الجديدة المستخدمة عالمياً والتي تعمل على تسهيل عملية تقييم الطالب بعد تطبيق هذه المراحل والأسس.

وفي هذا الصدد، قالت مريم عثمان الرئيس التنفيذي لمركز راشد للمعاقين: "نسعى في مركز راشد للمعاقين إلى ابقاء كافة المعلمين والاخصائيين العاملين في المركز في حالة تطور دائم، بحيث يتواكب ذلك مع التطور العلمي والتكنولوجي الذي نشهده في العالم، والذي من شأنه مساعدة الطلبة من ذوي الاعاقات المختلفة على تحدي اعاقاتهم وتطوير انفسهم والكشف عن مواهبهم، بحيث يتمكنون من الاندماج مستقبلاً مع المجتمع". وأضافت: "لا تعد هذه هي المرة الأولى التي ينظم فيها مركز راشد للمعاقين، مثل هذه الورش، فقد سبق له القيام بذلك، بهدف تطوير الكادر الوظيفي لديه"، وتوجهت مريم عثمان بالشكر الى كافة فريق العمل الذي وقف خلف انجاح الورشة، وقامت بتكريم الاخصائية .هيذر لاست على جهودها التي بذلتها خلال ورشة العمل.