من النمو قبيل إفتتاح النتجع الرسمي في أواخر أكتوبر 2018.

 

ويتربع السياح الوافدون من الدول الأوروبية والشرقية والإمارات المجاورة على رأس قائمة زوار الوجهة الواعدة، حيث نجح منتجع وفيلل السعديات روتانا في استقطاب السياح ودفعهم إلى زيارته بفضل ما يوفره ما يتميز به من تصاميم ولمسات الفخامة والتميز التي تستهوي المسافرين ممن ينشدون تجارباً مترفة وفريدة. كما لعبت الشعبية المتزايدة لأبوظبي وجزيرة السعديات دوراً هاماً في تسليط الضوء على المنتجع واستقطاب الزوار إليه؛ حيث عززت العاصمة الإماراتية من مكانتها كخيار مثالي للسفر بغرض الترفيه، بعد أنّ تمّ مؤخراً الكشف عن استقبالها لحوالي 1.2 مليون ضيف في الربع الأول من عام 2018، وهو رقمٌ قياسي حقق زيادةً بنسبة 10.9% مقارنةً بالفترة ذاتها من عام 2017. وتترقب الإمارة استقبال 5.5 مليون ضيف في فنادقها خلال عام 2018. والجدير ذكره أن المنتجع قام بالعديد من الفعاليات الترويجية للتعريف بمكانته كوجهة سياحية مميزة في دول مجلس التعاون الخليجي المجاورة بدعم من هيئة أبوظبي للسياحة، وذلك في إطار الجهود المبذولة لاستقطاب سكان المنطقة. حيث احتلت المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى بين دول الخليج العربي ضمن الوجهات التي تزود الفندق بأعلى نسبة من الزوار.

 

وكان افتتاح متحف "اللوفر أبوظبي" في جزيرة السعديات عاملاً أساسياً في جذب الاهتمام نحو الجزيرة بشكلٍ عام، يليه أبرز الوجهات الفريدة التي تحتضنها الجزيرة.

 

ومن جهةٍ أخرى، تصدّرت ألمانيا قائمة الأسواق المصدّرة للسياح، لتصل نسبة الضيوف الألمان في المنتجع إلى 40% من إجمالي نزلائه. كما شكلت نسبة الضيوف الأوروبيين بشكل عام ثاني أكبر فئة للمنتجع، بنسبة 15% والقادمين من المملكة المتحدة وإيطاليا وروسيا وسويسرا وبلجيكا والنمسا.

 

وبلغ متوسط مدة إقامة الضيوف الأوروبيين خمس ليالٍ في المجمل، ممّا يؤكد رغبة المسافرين الأجانب في استكشاف أماكن الجذب القريبة خلال فترةٍ زمنية طويلة، وليس لمجرد الإقامة في أبوظبي كمحطة توقفٍ مؤقتة خلال أسفارهم.

 

كما أن نسبة الضيوف من السكان المحليين والزوار القادمين من الإمارات الأخرى كانت كبيرة؛ حيث أن المنتجع وجزيرة السعديات يوفران كافة المقومات التي تجعل منه الملاذ الأمثل لقضاء إجازةٍ سريعة دون الحاجة إلى مغادرة الإمارات العربية المتحدة. ونجح الفندق باستضافة عددٍ كبير من الضيوف الوافدين من داخل الدولة بنسبة بلغت 20% من إجمالي نزلائه.

 

وتعليقاً على الموضوع، صرّح مارك دي بير، مدير عام منتجع وفيلل السعديات روتانا: "تجاوز أداء المنتجع خلال مرحلة الافتتاح التجريبي كافة توقعاتنا بكلّ تأكيد، وذلك من حيث معدل الإشغال والآراء الإيجابية والاستجابة الجيدة من قبل الضيوف في الأسواق الدولية. ونجحنا في تحقيق حضورٍ قوي استقطب الزوار المحليين والدوليين على حدّ سواء، بفضل الموقع المتميز للمنتجع والجهود الكبيرة التي يبذلها فريق العمل المبدع ضمن بيئةٍ ودودة ومريحة، علاوةً على يقدمه المنتجع من منافذ الطعام والشراب الفريدةالمنتجع. كما وضعنا نصب أعيننا تحقيق المزيد من النجاح عند انطلاق مرحلة الافتتاح الكبير المرتقبة وفي الربع الرابع من العام الحالي".

 

ونظراً للمكانة الرائدة التي تحتلها أبوظبي كوجهةٍ سياحيةٍ مثاليةٍ على مستوى منطقة الخليج العربي والعالم، يستعدّ الفندق لاستقبال أعدادٍ أكبر من الزوار في العام المقبل، متوقعاً نسب إشغال ستصل إلى 80% وفقاً للاتجاهات الحالية الذي يشهدها السوق. وتدعم معدلات الإشغال التي يشهدها المنتجع في الوقت الراهن هذه التوقعات، بالإضافة إلى باقة من العروض المرتقبة على جزيرة السعديات الزاخرة بالأنشطة الترفيهية والعائلية المتنوعة.