- في إطار زياراته الميدانية لتعزيز ممارسات الجودة في الخدمات الصحية تفقد سعادة الدكتور محمد سليم العلماء وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع، يرافقه سعادة الدكتور يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات، مستشفى أم القيوين، للوقوف على مستوى الرعاية الصحية المقدمة في المنشآت الصحية التابعة للوزارة، لتتماشى مع أرقى الممارسات العالمية و معايير الاعتماد الدولي.

وأكد سعادته أن جولاته التفقدية تأتي في إطــار تطبيق استراتيجية الوزارة الهادفة لتقديم الرعاية الصحية الشاملة والمتكاملة، واتخاذ التدابير اللازمة لضمان الأداء المتميز وبناء أنظمة الجودة والسلامة الصحية، بالإضافة إلى توفير إطار تشريعي  حيوي وتقديم خدمات إدارية متميزة و ترسيخ ثقافة الابتكار.

وأشار الدكتور محمد سليم العلماء أن زيارته مستشفى أم القيوين تأتي في سياق الحرص على سوية وكفاءة  الخدمات المقدمة للمرضى والمراجعين، حيث وجّه بإجراء حصر شامل لجميع الاحتياجات التشغيلية التي يحتاجها المستشفى في جميع أقسامه، والتأكد من إدارة الصيانة عبر تطبيق برامج الوزارة للصيانة الوقائية والصيانة المخططة والصيانة الطارئة من خلال دليل استرشادي. وأوعز بشراء أحدث أجهزة غسيل كلى وفق معايير الوزارة، مشيراً إلى خطة الوزارة لتعهيد خدمات غسيل الكلى في المستشفيات التابعة لها لإحدى الشركات المتخصصة قريباً جداً.
 

كما أوصى وكيل الوزارة بزيادة استقطاب كوادر تمريضية ذوي الكفاءة والخبرة العالية، وأوصى بأن تتم عملية التعيينات بأسرع وقت ممكن. وتم توجيه موظفي الاستقبال بإعداد الموظف الشامل، الذي يتولى تقديم جميع الخدمات للمريض من تقارير طبية والبطاقة الصحية ومتابعة التأمين وإجراءات الخروج من المستشفى ما يوفر على المراجعين الوقت ويحقق سعادتهم. بالإضافة إلى تكريم بعض الأطباء المتميزين في المستشفى للتشجيع وتحفيز و تقديراً وتكريماً لهم لجهودهم في خدمة المرضى.
 

وفي ختام الزيارة أثنى الدكتور العلماء على الأداء العام في مستشفى "أم القيوين" وأكد للمراجعين والموظفين أن الوزارة تتابع احتياجات المناطق الطبية وتعمل على دراسة وتوفير المتطلبات اللازمة لتقديم خدمات رعاية صحية متميزة تسعد المجتمع و تطابق أفضل المعايير العالمية.