أفادت شركة "ريجس"، المزوّد العالمي الرائد لحلول أماكن العمل، بأن أبوظبي تشهد زيادة في الطلب على حلول أماكن العمل المرنة والمريحة والمتصّلة بالإنترنت، لا سيما وأن أكثر من نصف الموظفين في دولة الإمارات العربية المتحدة يعملون عن بُعد كل أسبوع. وسجّلت الشركة أقوى نمو سنوي لها على الإطلاق من حيث عروضها في العاصمة، ومن المقرر أن تفتتح ثلاثة مراكز جديدة للأعمال لتقدّم خدماتها لأصحاب الرخص التجارية داخل الدولة بحلول الربع الثالث من هذا العام.

وسجّلت "ريجس" خلال النصف الأول من 2018 زيادة في الطلب بنسبة 50 في المائة على خدماتها في أبوظبي، وذلك مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وتقول الشركة إن الأعمال التجارية التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها تتطلع بصورة متزايدة إلى توفير الأموال من عقود التأجير الطويلة، ومنح موظفيها حرية أكبر من حيث مكان وأوقات العمل.

وتقع المراكز الثلاثة الجديدة في وجهات رئيسية للأعمال في أبوظبي، وهي: البطين، والمصفح وجزيرة الريم - وجميعها تقدم عناوين مرموقة للشركات، سواء الناشئة أو الصغيرة أو المتوسطة، أو الشركات متعددة الجنسيات. وتوفر المراكز الجديدة أماكن مناسبة تمنح الشركات حرية كبيرة للعمل بمرونة عالية أينما أرادت. وتتضمن خيارات أماكن العمل مكاتب خاصة، ومساحات مشتركة للعمل، وغرف متنوعة للاجتماعات، وتقنيات اتصال كاملة بفضل الخدمات التكنولوجية المتميّزة.

وقال السيد فاسيليس بازينيس، مدير "ريجس" في دولة الإمارات العربية المتحدة: "هناك تحولات هائلة في منظومة أماكن العمل على مستوى العالم، ولا تُستثنى أبوظبي من ذلك. وتدرك الشركات أن منح موظفيها استراتيجيات للعمل المرن يوفر لها منافع جمّة. ولقد كان لنا السبق في ابتكار حلول أماكن العمل المرنة قبل 30 سنة، ونقود الآن طفرة أماكن العمل لمساعدة الشركات على تسخير مفهوم المرونة في العمل لها ولموظفيها".

ووفقاً لدراسة حديثة أجرتها International Workplace Group - المجموعة الأم للشركات الرائدة في توفير أماكن العمل ومنها شركة "ريجس" - أن 60 في المائة من القوى العاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة يعملون عن بُعد كل أسبوع، وأن أكثر من 50% منهم يقومون بذلك لنصف الأسبوع على الأقل، مما يُمهّد الطريق أمام الشركات لإعادة تقييم منشآتها المؤسسية. وكانت الدراسة التي شملت دولة الإمارات العربية المتحدة جزءاً من دراسة عالمية شاملة تستند إلى وجهات نظر لأكثر من 18,000 موظف من مختلف القطاعات في 96 شركة.

ووجدت الدراسة الاستطلاعية كذلك أن العمل المرن لا يقلل فقط من مدة التنقل بين مقر الشركة والمنزل، ولكنه يحسّن من الإنتاجية، واستبقاء الموظفين، والرضا الوظيفي، وحتى الإبداع. هذا بالإضافة إلى المزايا المالية والاستراتيجية التي تمنحها للشركات.

وبصفتها شبكة عالمية حقيقية مع أكثر من 3,000 موقع في أكثر من 100 بلد، تقدم "ريجس" خدماتها إلى 2.5 مليون عضو حول العالم. وبالإضافة إلى إتاحة أحدث البنى التحتية لأماكن العمل، توفر "ريجس" أيضاً الدعم الإداري لأعضائها، مع ضمان أن يكون التواصل مع جميع عملاء الشركة على درجة عالية من المهنية وبصورة شخصية، مما يساعد على خفض التكاليف التشغيلية المرتبطة بتوظيف فريق إداري بدوام كامل.

وافتتحت "ريجس" في وقت سابق من هذا العام أول مركز أعمال للتراخيص المزدوجة في دبي يخدم كل من المنطقة الحرة وأصحاب التراخيص داخل دبي، وكذلك في مركز أعمال برج بحيرات جميرا في دبي. ويبرز ذلك التطور السريع لبيئات أماكن العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما يعكس الاتجاهات العالمية الحالية للعمل من مواقع متعددة، وتطوير أماكن العمل المشتركة والتعاونية التي تشجع على التواصل.