أطلقت وزارة الموارد البشرية والتوطين مسرعات جديدة للتوطين النوعي في القطاع المالي والمصرفي بالشراكة مع المصرف المركزي وهيئة التأمين ومعهد الامارات للدراسات المصرفية والمالية وذلك بهدف توفير نحو 1500 وظيفة للمواطنين والمواطنات خلال 100 يوم.

وقال معالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين " ان اطلاق المسرعات في القطاع المالي والمصرفي يأتي في اطار مواصلة الوزارة تنفيذ احد مرتكزات منهجيتها الجديدة للتعامل مع ملف التوطين وذلك من خلال تسريع التوطين النوعي والتوظيف المباشر في قطاعات اقتصادية مستهدفة وفي وظائف ذات قيمة مضافة ومستدامة لا سيما في ضوء النجاح اللافت الذي حققته الوزارة مع شركائها الاستراتيجيين ضمن مبادرة تحدي تسريع التوطين النوعي في قطاعات الطيران والنقل والاتصالات التكنولوجيا والتطوير العقاري ومراكز الخدمة والذي أثمر عن توفير أكثر من 5 الاف و740 عرض وعقد عمل للمواطنين في هذه القطاعات متجاوزين بذلك المستهدفات بما نسبته نحو 47 في المائة".

وأوضح" ان القطاع المالي والمصرفي يعتبر من القطاعات الاقتصادية الاستراتيجية والحيوية التي تتميز بقدرتها على استحداث الوظائف المتنوعة  التي تلبي تطلعات الباحثين عن العمل من حيث الامتيازات والاستقرار الوظيفي ".
وثمن معاليه في هذا الصدد جهود لجنة تنمية الموارد البشرية المواطنة في القطاع المصرفي والمالي ودورها الفاعل في  تعزيز مشاركة المواطنين في هذا القطاع الهام وبالتالي زيادة نسبة التوطين".

وأكد " ان مبادرة تسريع التوطين النوعي من شأنها ان تساعد الشركات والمؤسسات العاملة في هذا القطاع على استيفاء المطلوب منها وفقا لنظام التوطين بالنقاط الذي اقره سابقا مجلس الوزراء كإحدى الاستراتيجيات التي تهدف الى زيادة معدلات التوطين في القطاع المشار اليه".

وأوضح معاليه انه سيتم خلال فترة تسريع التوطين النوعي في القطاع المالي والمصرفي تطبيق منهجية ايام التوظيف المفتوحة التي اثبتت فاعليتها وكفاءتها في استقطاب الباحثين عن العمل لاجراء المقابلات الوظيفية المباشرة مع الشركات التي تشارك في ايام التوظيف وبالتالي تعزيز فرص الحصول على فرصة العمل سواء من خلال عروض او عقود العمل التي تبرم مباشرة بين المواطن والشركة المعنية".
ودعا معالي ناصر بن ثاني الهاملي " الباحثين عن العمل من المواطنين والمواطنات الى استثمار فترة تسريع التوطين في القطاع المذكور وذلك من خلال المشاركة في ايام التوظيف".
وأوضح ان الاقبال الكبير الذي شهدته ايام التوظيف المفتوحة التي نظمتها الوزارة بالتعاون مع شركائها للتوظيف في القطاعات الاقتصادية المستهدفة ضمن الدفعة الثالثة من المسرعات الحكومية السابقة اثبتت جدية الباحثين عن العمل ورغبتهم بالحصول على الفرص الوظيفية التي تم استحداثها".
ومن المقرر ان يتم اليوم الثلاثاء تنظيم أول الايام المفتوحة للتوظيف في القطاع المصرفي والمالي وذلك في مقر معهد الامارات للدراسات المصرفية والمالية حيث سيتم تنظيم اياما مفتوحة للتوظيف في الامارات الاخرى لاحقا.

وتدير وزارة الموارد البشرية والتوطين ايام التوظيف المفتوحة من خلال أربع مراحل تشمل تسجيل الباحثين عن العمل فور وصولهم الى مكان اليوم المفتوح من خلال نظام ذكي يتيح لكل باحث عن العمل اختيار ثلاث فرص وظيفية من الشواغر المطروحة ومن ثم مرحلة الارشاد المهني التي تستهدف توعية الباحث عن العمل بأهمية القطاع المستهدف والوظائف المطروحة والتأكد من جاهزيته للمقابلة الوظيفية ، وتليها مرحلة تهيئة الباحث عن العمل لاجراء المقابلة الوظيفية وهي المرحلة الاخيرة.