نظمت جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية ورشة بعنوان "فوتوشوب الشخصية الإيجابية" ضمن فعاليات مهرجان "قيّظ في الفجيرة" الذي تنظمه الجمعية تحت شعار "عام زايد"، وقدم الورشة، المستشارة الأسرية آمنة الظنحاني، بحضور جمعٍ من أولياء الأمور والطلبة والمسؤولين بمختلف الدوائر الحكومية بالفجيرة، وذلك في مجلس أوحله المجتمعي. 

وجاءت الورشة، بالتعاون مع أكاديمية الفجيرة للفنون الجميلة والمجالس المجتمعية في الفجيرة، ومركز النجوم للتدريب، حيث تضمنت عددا من المحاور سلطت الضوء حول سمات الشخصية القوية، كيفية اتخاذ القرار، الإيجابية والطموح وتحقيق الأهداف. 

وأشارت الظنحاني خلال الورشة، إلى أن الشخصية القوية فكرياً، تتحلى بالشجاعة الكافية لتكون ذات رأي سديد مؤثر في الآخرين إيجابياً، ومحدثة للتغيير، متخذة للقرار الصحيح دون التأثر بآراء الآخرين التي تحول دون ذلك، على أن يكون هذا القرار نابعاً من القناعة الشخصية وأن يتحمل الشخص مسؤولية تصرفاته. 

وأكدت على مسؤولية أولياء الأمور في تربية أبنائهم على تقنيات الشخصية القوية المؤثرة، وأن يرسخوا لديهم ثقافة اتخاذ القرار السليم استناداً إلى التحليلات المنطقية للأمور، وأن تكون شخصيتهم اجتماعية تستطيع المناقشة والتحاور وإبداء الرأي الصائب، وضرورة أن لا يكون الآباء متسلطون في الرأي فيلغوا شخصية أبنائهم. 

وقالت الظنحاني: "إن الهدف من الورشة، هو أن ينتج جيل واثق من قراراته وقدراته، معتز بشخصيته، وأن يكون متميزاً بالاطلاع والعلم والثقافة والمعرفة، قويٌ فكرياً، له فكره الخاص وتوجهاته التي يكونها وفقا لمبادئه التي تربى عليها والتي للآباء الدور الكبير في توجيهه لتتكون بالشكل الصحيح، وحينما يكون الابن اجتماعياً، يتمكن من توسيع مداركه ومعارفه، فيكتشف معارف جديدة ناضجة، تحفزه ليتمكن من تحديد ماهو صحيح وماهو خاطئ فيتخذ بالتالي القرار الصائب".