برعاية كريمة من سعادة الدكتور يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات في وزارة الصحة ووقاية المجتمع والدكتورة منى الكواري، مديرة إدارة الرعاية التخصصية، تم تكريم فريق عمل برنامج "قلوب آمنة" للكشف عن قلوب الأطفال في المدارس، ويمتد البرنامج حتى نهاية عام 2021 للتطبيق في جميع المدارس والجامعات في الدولة. 

ويهدف برنامج "قلوب آمنة" إلى الكشف المبكر عن أمراض القلب التي قد تظهر عند الأطفال في سن المراحل الاولى من المدرسة. ومن خلال البرنامج قام فريق مكون من أطباء وممرضين مؤهلين من وزارة الصحة ووقاية المجتمع، بتقديم كشف سريري مركَّز للكشف المبكر على قلوب الاطفال في المدارس تتضمن قياس العلامات الحيوية، وقياس نسبة الأوكسجين بالدم، وقياس الطول والوزن وكتلة الجسم المرتبطة بالسمنة والتي تؤثر يشكل مباشر على صحة القلب والشرايين. وكانت الانطلاقة في مدرسة المواكب- البرشاء واستهدفت 650 طفل في الحلقة الدراسية الأولى.

وأكد الدكتور يوسف السركال، أن هذا البرامج يندرج تحت مبادرات الخطة التشغيلية لتحقيق المؤشر الوطني الخاص بتخفيض نسبة الوفيات الناجمة عن امراض القلب والشرايين. وأوضح سعادته أن البيانات الصحية التي سيتم جمعها من حملة الكشف على طلبة المدارس، سيتم مشاركتها مع أهالي الطلبة لمعرفة صحة القلب لدى أطفالهم، مع المحافظة على الخصوصية، كما سيقتصر استخدامها على الأغراض البحثية والإحصائية فقط، والتي تساهم في تعزيز قاعدة البيانات الصحية، وسن السياسات الصحية العلاجية والوقائية، تحقيقاً لرؤية الإمارات 2021 الرامية إلى تطبيق نظام صحي بمعايير عالمية.

و أشار د. يوسف السركال إلى أن الوزارة لديها عدة برامج وطنية أخرى ضمن المبادرات، التي تخدم المؤشر الوطني لأمراض القلب والشرايين، ومنها برنامج "خبراء القلب" الذي يستهدف طلبة المدارس ليكونوا سفراء توعية في المدرسة، ويساهموا في تنظيم فعاليات واستشارات عن الأنشطة البدنية أو نصائح لتجنب السمنة، وكيفية التصرف عند حدوث الأزمة القلبية. وتهدف المبادرتان إلى تعزيز بيئة داعمة لصحة القلب والشرايين في المدارس.