زار وفد من جامعة عجمان برئاسة الدكتور كريم الصغير، مدير الجامعة، وعضوية كل من الدكتور عبد الحق النعيمي، نائب مدير الجامعة للتطوير والاتصال، والدكتور خالد الصالح، نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية، مملكة البحرين.

والتقى الوفد خلال الزيارة معالي الدكتور ماجد النعيمي، وزير التربية والتعليم في المملكة، وقدّم الدكتور كريم شرحا عن الخطة الاستراتيجية للجامعة، والبرامج الجديدة التي تم طرحها مؤخرا، وأخرى تخطط الجامعة لطرحها في المستقبل القريب. كما تناول الدكتور كريم خلال اللقاء سعي الجامعة الحثيث للحصول على الاعتمادات الدولية. ومن جانبه، أكد معالي الوزير لوفد الجامعة على جهود الوزارة ومجلس التعليم العالي للارتقاء بمخرجات التعليم العالي في مملكة البحرين، وأن الوزارة تعمل باستمرار على إطلاع الطلبة البحرينيين على البرامج الأكاديمية في جامعة عجمان.

كما زار الوفد جامعة البحرين، والتقى بالدكتور رياض حمزة، رئيس الجامعة، وبحث الجانبان سبل التعاون بين الجامعتين في مجال تبادل السادة أعضاء هيئة التدريس والطلبة، وتدريب الطلبة، وسبل التعاون في مجال البحوث العلمية المشتركة.

وقام الوفد خلال رحلته إلى المملكة بزيارة إلى جريدة الأيام "مركز الأيام الإعلامي"، وكان في استقبال الوفد سعادة عيسى الشايجي، نائب رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير، الذي استمع لشرح عن تاريخ جامعة عجمان الزاخر بالإنجازات كونها أول مؤسسة تعليم عالٍ خاص في دولة الإمارات والمنطقة، بالإضافة إلى استعراض للبرامج الأكاديمية المتنوعة التي تطرحها الجامعة.
من جانبه، أشاد سعادة عيسى الشايجي بالعلاقات الطيبة التي تربط البحرين ودولة الإمارات، كما ثمّن الدور العلمي والتعليمي الذي تقوم به جامعة عجمان وما تقدمه من برامج شاملة، متمنيًا لها وللقائمين عليها النجاح والتوفيق في خدمة المسيرة التعليمية.

واختتم الوفد زيارته لمملكة البحرين بلقاء جمعهم بخريجي جامعة عجمان البحرينيين، ويأتي اللقاء حرصا من الجامعة على توطيد علاقتها بخريجيها. حيث استعرض الدكتور كريم الصغير خلال لقائه بالخريجين خطة الجامعة الاستراتيجية، والبرامج الجديدة التي تعتزم الجامعة طرحها، مشيرا إلى الجهود التي تبذلها الجامعة للحصول على الاعتمادات الدولية في تخصصات الهندسة وإدارة الأعمال والصيدلة والعلوم الصحية.

وقد عبّر خريجو الجامعة البحرينيين عن سعادتهم لإنشاء فرعا لجمعية الخريجين في المملكة وبلقاء وفد الجامعة، وأكدوا اعتزازهم بجامعتهم التي تحرص دوما على التواصل معهم، والتي أهلتهم لشغل وظائف متنوعة في سوق العمل المحلي والإقليمي والدولي.