اختيار ثلاثة من أشهر الطهاة في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ولبنان ضمن كتاب لوصفات الطبخ برعاية الاتحاد الأوروبي يسلط الضوء على الاستخدامات الكثيرة لمنتجات الزبدة الفرنسية والذي سيتم توزيعه على الطهاة في الشرق الأوسط وأوروبا
 

تم الإعلان مؤخراً عن اختيار ثلاثة من أشهر الطهاة في منطقة الشرق الأوسط من قبل المجلس الفرنسي لمنتجات الألبان والاتحاد الأوروبي، للمشاركة في كتاب للوصفات الحصرية سيتم توزيعه على الطهاة في الشرق الأوسط وأوروبا وذلك بفضل أسلوبهم المميز في استخدام أفضل أنواع منتجات الزبدة الفرنسية.

 

وشملت قائمة الطهاة الذين تم اختيارهم الشيف مهند الشمالي من دبي، والشيف مارون شديد من لبنان، والشيف أحمد فريجه من المملكة العربية السعودية، وسيتم عرض إبداعاتهم في هذا الكتاب الذي يستعرض مجموعة من وصفات الطعام ويسلط الضوء على تاريخ منتجات الزبدة، بالإضافة إلى أهم النصائح حول كيفية استخدامها.

 

وبهذه المناسبة تحدث مهند الشمالي، الشيف التنفيذي بمطعم "بهار" خلال حفل إطلاق الكتاب في فندق رينيسانس داون تاون دبي قائلاً: "تعتبر الزبدة واحدة من أكثر المنتجات المستخدمة عالمياً بكافة الأشكال والأساليب. وبفضل تنوع منتجات الزبدة فإنه بالإمكان استخدامها لإبراز النكهات في أي طبق، ولهذا السبب نرى أن الكثير من الوصفات تستخدم الزبدة بشكل ما. ومن الواضح أن جودة منتجات الزبدة لها تأثير مباشر على نكهة الطبق، ولهذا أستخدم الزبدة الفرنسية دائماً لأنها تعطي أطباقي طعماً ونكهةً أفضل بكثير".

 

وأضاف الشيف مهند بالقول: "نشهد في الوقت الحالي إقبال المزيد من الطهاة في هذه المنطقة على تقديم نكهات جديدة وفريدة من نوعها من خلال الإبداع وإضفاء لمسة جديدة على استخدامات الزبدة. ويعتبر الزعتر والكمأة والتمور من أمثلة المواد المحلية التي تضيف نكهة مميزة للأطباق".

 

وتتكون عملية صناعة الزبدة من سبع مراحل بما في ذلك جمع الحليب من المزارع، وفصل الحليب والقشدة، وعملية البسترة التي تتضمن تسخين الحليب عند 72 درجة مئوية لمدة 15 ثانية حيث تصبح القشدة أكثر سماكة ويصبح طعمها أفضل، ثم يتم تخمير القشدة مما يتسبب في تشكل كتل صغيرة من الزبدة التي يتم فصلها بعناية وإعدادها بمختلف الأشكال.