شهد اليوم الثاني لفعاليات حملة " كن مع أبنائك .. يكونوا بخير" التي تنظمها الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي تزامناً مع اليوم العالمي لمكافحة المخدرات في دبي مول، تقديم شرطة دبي وشركائها الاستراتيجيين في الفعالية شرحاً حول سبل وقاية الأبناء من براثن المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، والخدمات التي تقدمها كل جهة في سبيل دعم الأسر والأبناء المتعاطين للتعافي من الإدمان وعدم العودة إليه.

ريبوت أمل

وشهدت منصة الحملة إقبالاً من مختلف الجنسيات التي تزور دبي مول التي استغلت الفرصة لإجراء حديث مع ريبوت المتطوعة "أمل" الذي تستخدمه الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي من أجل توعية الأبناء بمخاطر المواد المخدرة بطريقة ذكية تلامس احتياجاتهم، فيما التقط الزوار الصور مع إحدى السيارات الفارهة التي تعرضها شرطة دبي في الفعالية، وشاركوا في عدد من المسابقات التوعوية التي تم تقديمها عبر المنصة.

وقدم الدكتور يونس محمد البلوشي، مدير إدارة الأبحاث والتوعية والعلاقات العامة في مركز إرادة للعلاج والتأهيل، شرحا حول الخدمات التي يقومها المركز والمتمثلة في  العلاج والتوعية واجراء الأبحاث في مجال الإدمان، مؤكدا أن أبواب المركز مفتوحة دائما للراغبين في الحصول على خدماته عبر الحضور للمركز أو الاتصال على الرقم 042399992.

التأهيل الوطني

كما وقدمت سلوى الحوسني مسؤولة التواصل الاجتماعي في مركز التأهيل الوطني شرحاً حول الخدمات التي يقدمها المركز المتخصص في علاج مرضى الإدمان من المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، والبرامج والإرشادات الخاصة بمساعدة أولياء الأمور للمساهمة في علاج ذويهم ووقايتهم من العودة للسقوط في براثن المخدرات.

وشرحت النقيب سلوى الجلاف منسق الفعاليات والمعارض في قسم العلاقات العامة في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، الخدمات التي تقدمها الإدارة في سبيل الوقاية والحد من الجرائم الالكترونية ، مستعرضةً في الوقت ذاته الخدمة التي يقدمها برنامج أمن المساكن خاصة مع بدء فترة الإجازات الصيفية، حيث أن الخدمة هي خدمة أمنية وقائية مجانية لحماية منازل الجمهور أثناء قضائهم إجازاتهم داخل أو خارج الدولة أو خلال سفرهم لأي أسباب أخرى، وتتلقى طلبات الاشتراك بها على مدار الساعة عبر الخدمات الذكية لشرطة دبي، وعن طريق الموقع الرسمي الإلكتروني للقيادة العامة لشرطة دبي www.dubaipolice.gov.ae، أو من خلال مراكز خدمة العملاء بمراكز الشرطة وذلك بتعبئة استمارة (أمن المساكن).

كما وشرحت الجلاف برنامج " التواصل مع الضحية" وهي خدمة تتيح للأشخاص الذين يتعرضون لضرر من قبل الآخرين بسبب فعل مخالف للقانون من التواصل مع الشرطة لمعرفة آخر التطورات المستجدة في قضاياهم لحين الانتهاء منها وتقديم المساعدة اللازمة، والدعم المعنوي عن طريق الهاتف أو الرسائل القصيرة أو البريد الإلكتروني أو أية وسيلة متاحة من وسائل الاتصال.

مركز عونك

ومن جانبها، قدمت حليمة العميمي من مركز عونك للتأهيل الاجتماعي التابع لهيئة تنمية المجتمع، شرحا حول الخدمات التي يقدمها المركز لمنتسبيه من جلسات علاج فردية أو جماعية تتضمن جلسات توجيه أسرية وإرشادية ونفسية، مبينةً في الوقت ذاته أن المركز يهدف إلى تقديم خدمات الرعاية اللاحقة للفئات المعرضة للخطر من جراء تعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية وذلك في إطار جهودها المستمرة لمساعدة هذه الفئة من التخلص ونبذ هذه العادة السيئة ومنع تطور الادمان عند فئة الشباب أو متعاطي المواد المخدرة، ومشددة في الوقت ذاته على أن المركز يتعامل مع الحالات بطريقة سرية.

حماية ورعاية الأحداث

وقدمت العريف أول ندى محمد، من مركز حماية الدولي للتدريب، شرحا إلى زوار منصة الحملة حول الخدمات التي قيمها المركز للجيل النشء والهادفة إلى تعزيز الولاء لديهم وتعزيز مرتكزات الأمن، وحب الوطن، والاستقرار، والاهتمام بالدراسة، وتعزيز الوازع الديني.

أما سارة صالح حمادة، رئيس قسم البرامج والأنشطة في جمعية توعية ورعاية الأحداث، فقدمت شرحاً حول البرامج التوعوية التي تقدمها الجمعية للأحداث خلال فترة إجازة الصيف ومنها " صيف بلا فراغ".