ضمن جهودها الرامية إلى تطوير مهارات ومواهب منتسباتها، وترسيخ ثقافة العمل المجتمعي، نظمت مفوضية مرشدات الشارقة مؤخراً زيارة إلى مدرسة الوفاء لتنمية القدرات، في مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، حيث نظمت ورشة فنيّة لنحو 30 طفلاً من ذوي الاحتياجات الخاصة من طلاب المدرسة.

 

وجاءت الزيارة التي أشرف عليها مدربة واثنتان من المرشدات المنتسبات للمفوضية (12-15 عاماً)، في إطار سعي المفوضية إلى تعزيز مفاهيم المسؤولية المجتمعية.

 

وتخلل الزيارة ورشة عمل قام خلالها الأطفال بالرسم والتلوين، وقص وتلصيق الصور فيما يعرف بفن "الكولاج"، كما شهدت محاضرة تناولت أبرز مظاهر الاحتفال بالأعياد والمناسبات الوطنية والدينية لإدخال البهجة إلى قلوب الأطفال. وقبيل اختتام الزيارة، وزعت المرشدات المشاركات البالونات على الأطفال.

 

وفي هذا الصدد قالت شيخة عبدالعزيز الشامسي، مدير مفوضية مرشدات الشارقة: "سعينا من خلال هذه الزيارة التي تزامنت مع عيد الفطر السعيد، إلى تعزيز مفهوم المسؤولية المجتمعية لدى منتسبات المفوضية، وغرس القيم والموروثات الدينية التي أرسى قواعدها آباؤنا وأجدادنا، وذلك من خلال رسم الابتسامة على وجوه الآخرين لا سيما الأطفال".

 

وأضافت الشامسي: "تعود مثل هذه الزيارات على المرشدات بفوائد كبيرة، إذ أنها تسهم في تعزيز تفاعلهن مع محيطهن، ومع مختلف فئات المجتمع، مما يمدهن بالخبرات اللازمة ويصقل شخصياتهن، ويهيئهن للقيام بأدوار ريادية كمواطنات فاعلات، ويحثهن على الابتكار في إيجاد حلول للقضايا التي يواجهنها مستفيدين من رصيدهن من التجارب العملية، والمحاضرات التعليمية، وورش العمل، التي خضنها خلال فترة انتسابهن للمفوضية".

 

 وتهدف مفوضية مرشدات الشارقة التي انطلقت عام 1973 وتحظى برعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إلى رعاية أجيال المستقبل وتحفيزهم ومدهم بمصادر الإلهام كي يكونوا مواطنين قادرين على تنمية وتطوير وطنهم، والإسهام في تطوير وبناء العالم أجمع، وذلك من خلال توفير منبر للفتيات للمساهمة في إطلاق العنان لقدراتهن الكامنة وتطويرها.