خلال الصيف، سوف يتذوّق ضيوف فندق بوريفاج جنيف "آلاف الأزهار" فيما يستمتعون بعلامة العسل العضوي الخاصة بالفندق. يُدخِل الشيف دومينيك غوتييه العسل الموسمي في الأطباق التي يقدّمها مطعم "لو شا بوتيه"، بما يضمن تجربة طعام استثنائية مغذية حائزة على نجمة ميشلين. 

 

فعلى مرّ سنوات عدّة، أعرب هذا الفندق الذي يُعدّ الأقدم في المدينة، عن تقديره للطبيعة والبيئة بدعمه قفائر ومستعمرات النحل. وهذه عبارة عن مبادرة مستدامة صغيرة تساهم إلى حد كبير في الحفاظ على واحدة من أهمّ ملقّحات المحاصيل حول العالم. 

في كل عام، يرعى بوريفاج جنيف قفير نحل لتعزيز أعداد النحل وخلايا النحل في كانتون جنيف. وبالتعاون مع Les Miels de Stéphanie، يضطلع بوريفاج بمسؤولية تجاه البيئة من خلال إعادة إدخال النحل في الكانتون السويسري عن طريق الاستثمار في قفائر النحل في المزرعة. يُترَك النحل يجول بحرية وينتج عسله في القفائر في المزرعة. أمّا العامل البشري الوحيد الذي يدخل في العملية فهو سكب العسل في المراطبين ليستمتع الزوار بمذاقه.

بوسع ضيوف الفندق التاريخي تذوّق العسل العضوي من المزرعة خلال الفطور والعشاء، أو بكل بساطة شراء ما يحلو لهم من منتجات العسل من فندق بوريفاج جنيف. يضع الفندق المستدام في متناول ضيوفه تشكيلةً من النكهات المميزة من قفير النحل الخاص به بحسب الموسم؛ Acacia في الربيع، Mille Fleurs في الصيف، وSweet Chestnut Tree في الخريف، ناهيك عن الإبداعات الاستثنائية التي يشتهر بها مطبخ مطعم "لو شا بوتيه". في كل موسم، يُحضّر الشيف الماهر طبقاً أو تحلية بواسطة العسل. يقدّم الشيف دومينيك غوتييه حالياً الدجاج من Domaine du Nant d'Avril، والعسل المحضر على الطريقة المنزلية، والحامض من نيس والهليون من بروفانس.

كما ينصح الشيف غوتييه ضيوفه بالاستفادة من خيرات الطبيعة عبر تناول ملعقة كبيرة من العسل كل يوم، أو استخدامه لتحلية مشروباتهم كبديل للسكر الصناعي. يمكنهم أيضاً التلذذ بطعمه الحلو في وجبة الفطور مع التوست، أو في وجبة الغداء عبر سكب كمية قليلة منه على سلطة جبنة الماعز. ينصح الشيف باستخدام العسل في تحضير صلصات الخل للعديد من الأطباق، ويستحسن دائماً استبدال السكر بالعسل لإعداد حلويات صحية أكثر.

لطالما حرصت عائلة ماير على ردّ الجميل للمجتمع من خلال مجموعة من الأعمال الخيرية. ويُعتبر رد الجميل للطبيعة طريقةً أخرى للتعبير عن التقدير والامتنان للمجتمع والبيئة حيث تبني العائلة إرثها.