يطيبُ لي يا "أنايَ" وأنيني؛  أن تحتويني 

يطيبُ لي يا "مدايْ" أنْ تعرف كُنْه تكويني؛ قَبْلَ أنْ تغرقَ روحيَ بقصائدَ مزركشةٍ معطّرة بالرياحينِ 
 
يطيبُ لي أنْ أكونَ لك في معينِ روحكْ دُنيا ودينِ، وحدي دُونَ النساء ولستُ مع الملايينِ 

كنْ كما تشاءُ يا سيدي، لمن تشاء، كيفما تشاء 

ولكنْ؛ لا يمكنكَ أنْ تُلغي عقلي يا سيدي فَتلغيني !