للغريبِ لوحُ ليلْ
يكتبُ فيه أقمارَه 
ينثرها عندَ ساقيِّ أوّلِ امرأةٍ
 تقابله عند أول سلّم للنهار
وهي تحل الضفيرة،
فالغريب مريض بالنساء
والسلالم والبحار والأقمارِ
ويُشفى، حينَ تهجرُ امرأةٌ أسوارَه
وحين يمشي، مطمئنا لعزلته الضريرة
.......

#أنور_الخطيب