بعد ملحمة الغواصات التى إنتصرت فيها الرفاهية على قوى الطبيعة،عاد العملاق النمساوي MIGALOO ليثبت للعالم أنه قادر على تحدى البحار والمحيطات فى صنع جزر عائمة غير قابلة للتآكل أو الاندثار.
وأطلقت الشركة جزيرة KOKOMO الصناعية التى تمتد على مساحة 117 مترا  وارتفاع 80 مترا فوق مستوى سطح البحر،حيث ينتابك إحساس الجزر الإستوائية الساحرة بمجرد رؤيتها من بعيد فى خط الأفق.
وقد زودها MIGALOO بحدائق إستوائية وأشجار نخيل يانعة فى الطابق العلوى،حتى لا يشعر مرتادوها أنهم يطئون قطعة بلاستيكية بلا روح،إلى جانب شاطىء صناعى يحوى مساحات للشواء، وحوض سباحة كبير يشبه الشاطىء مزوّد بكل وسائل الترفيه والتسلية،علاوة على مطعم فاخر لتناول الأطعمة الشاطئية اللذيذة.
ولَم ينسى الصانع النمساوى راحة الجسم البشرى وحاجته إلى الاسترخاء فأضاف جاكوزي متطور يدعمه صالون للتجميل ،و نادى صحى متكامل مع جاكوزي صغير،لإرضاء نهم العملاء فى الحصول على جلسة ماساج وساونا تنافس أعتى الأندية التايلاندية فى جزيرة غامضة تعد دربا من السحر والخيال.
جميع تلك الكماليات محاطة بحديقة إستوائية ساحرة تخطف العقول 
بجانب بركة سباحة كبيرة مزودة بشلالات صناعية لتعيش روح المغامرة.
ولَم ينسى MIGALOO إستغلال المساحات الشاطئية الأخرى وقرر اضافة الأندية الشاطئية التى تحوى نادى لياقة متطور مزوّد بأحدث الأجهزة العالمية.

العبير الاستوائي 

ولا يمكننا أن نغفل مهبط المروحيات حيث لم يصبح اليخت هو الوسيلة الوحيدة للوصول إلى الجزيرة،ولَم يغفل MIGALOO السينما الشاطئية المفتوحة لاستنشاق العبير الاستوائي عند الاستمتاع بمشاهدة أفلامك المفضلة، كذلك استغلاله القاع فى بناء محطة لإطعام أسماك القرش إلى جانب غرفة طعام بانورامية خلابة للاستمتاع بتناول الطعام حول المرجان والأسماك الملونة والقروش،كأنك تعيش فى غابة بحرية لا مثيل لها.
وما يخص الرياضات والألعاب المائية فحدث ولا حرج، فالجزيرة زاخرة بمساحات تخزينية عملاقة تحوى ما لذ وطاب من أدوات الرياضات البحرية بأنواعها المختلفة.
هذا ولعبت المساحات الزجاجية دورا ملحمى فى إكساب KOKOMO طابع السحر والجمال،حيث تم تغليف القاع بالكامل بمساحات زجاجية كبيرة لمشاهدة الغابات الكثيفة من الحيد المرجانى والمخلوقات البحرية المتنوعة،إلى جانب المصاعد البانورامية الخاصة التى تنقلك من القاع إلى الأدوار العليا،علاوة على المساحات الزجاجية البانورامية مختلفة الأشكال التى تحيط بالأدوار العليا الثلاث وجميعها معالجة ضد الإشعاعات الضارة وتمنحك رؤية خلابة للمحيط، بجانب برج المراقبة المزود بأحدث أجهزة مراقبة الطقس فى العالم.
وفى الحقيقة أصبح الصانع أكثر تفردا وتميزا يوم بعد يوم فى تلبية رغبات عشاق الرفاهية، فى زمن لا يدركه ومكان يجهله ليفاجئه ويبهره، لينجح أخيرا فى إرضاء نهمه وتعطشه لأنواع وتجارب فريدة من الرفاهية لم يعهدها من قبل.وهذا هو المطلوب.