"نتشرف بالاحتفاء بمناسبة "يوم زايد للعمل الإنساني" كل عام لتبقى ذكرى الوالد المؤسس المغفور له "بإذن الله" الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – "طيب الله ثراه"، حيّة في قلوبنا جميعًا، وتتناقلها الأجيال، ولتظل قيمه السامية ومسيرته المباركة عامل إلهام لنا، من أجل التفاني في خدمة الوطن والإخلاص لقيادته، وصون مقدراته ومكتسباته الحضارية".

 

"إن دبي للثقافة تحرص على إحياء هذه المناسبة التي تأتي في صميم رؤيتها الهادفة لجعل دبي مدينة عالمية خلاقة ومستدامة للثقافة والفنون والتراث والآداب، وتنظم كل عام الفعاليات التي تليق بها، من أجل استقطاب أكبر عدد من المشاركين من مختلف شرائح المجتمع، لتنضم بذلك إلى طيف الفعاليات التي تقيمها المؤسسات الحكومية والخاصة والاهلية على امتداد الوطن.

 

"ويكون احتفاؤنا بهذا اليوم حافلاً بالكثير من الأبعاد الوطنية والقيم الانسانية، حيث نتذكر مسيرة زايد التاريخية، كما نجدد حرصنا والتزامنا على مواصلة مسيرة العطاء الإنساني التي تعد من أهم معالم إرثه النبيل الذي تركه حاضراً في وجدان الوطن لإلهام الأجيال المتعاقبة".