أعلنت "مستشفى برايم"عن إطلاقها برنامج طبي جديد للإشراف على المضادات الحيوية في إطار جهودها لتعزيز الاستعمال الآمن والحد من المخاطر المرتبطة باستخدام المضادات الحيوية في دولة الإمارات. وتعتبر المستشفى واحدة من المرافق الصحية القليلة في الدولة التي تنفذ مثل هذا البرنامج الإشرافي الهام، كما تعتبر المرفق الطبي الخاص الوحيد في دبي الذي يقوم بإعتماد هذه المبادرة الرائدة.
 

ويهدف البرنامج الطبي للإشراف على المضادات الحيوية إلى منع الاستعمال الخاطئ للمضادات الحيوية والإفراط في تناولها والذي من شأنه أن يؤدي إلى ما يعرف بمقاومة المضادات الحيوية وينجم عنه مضاعفات علاجية إضافية وتكاليف رعاية صحية أعلى، إلى جانب العديد من الأمور السلبية الأخرى. وتحرص "مستشفى برايم" من خلال هذا البرنامج إلى التصدي لمشكلة مقاومة المضادات الحيوية وضمان سلامة المرضى وتقديم الرعاية المناسبة لهم في إطار جهودها لتعزيز صحة المجتمع في دبي وبقية إمارات الدولة.
 

وإلى جانب الحد من الاستعمال الخاطئ والمفرط للمضادات الحيوية، يهدف البرنامج أيضاً إلى توفير العلاج الفعال ومنخفض الكلفة للمرضى، وتشجيع الاستخدام السليم للعوامل المضادة للميكروبات، بالإضافة إلى منع ظهور سلالات البكتيريا المقاومة والميكروبات المعدية الإضافية، وتخفيض المضاعفات الجانبية المرتبطة باستعمال المضادات الحيوية.
 

وقال الدكتور جميل أحمد، المدير التنفيذي لمجموعة برايم للرعاية الصحية: "حرصت إدارة المستشفى على إعطاء هذا البرنامج أولوية قصوى كوننا نؤمن بأنه يمكننا إحداث فرق فيما يتعلق بصحة وحياة الناس في حال تم استعمال المضادات الحيوية بشكل مدروس وحكيم. ونحن ملتزمون تماماً بالمساهمة في إنجاح برنامج الإشراف على المضادات الحيوية من خلال التطبيق الصارم للمعايير التي وضعها هذا البرنامج والتي تهدف إلى الحد من المضاعفات المرتبطة بالميكروبات المعدية والحد من استخدام المضادات الحيوية بشكل مفرط، بالإضافة إلى تخصيص الموارد اللازمة لضمان الاستفادة المثلى لمضادات الميكروبات."
 

ومن أجل تنفيذ هذا البرنامج على نحو مثالي، قامت "مستشفى برايم" بتشكيل لجنة للااشراف على المضادات الحيوية، كما بدأت بجمع البيانات المرتبطة بالكائنات العضوية المقاومة وتطوير مخطط للمضادات الحيوية (antibiogram)و الذي يسرد العوامل البكتيرية المسببة للأمراض البكتيرية الشائعة، وذلك بهدف مساعدة الاطباء على اختيار المضادات الحيوية المناسبة للكائن العضوي المسبب للالتهابات
 

كما بدأت المستشفى بمراقبة استخدام المضادات الحيوية في عيادات المرضى الخارجيين وكذلك بالنسبة للمرضى الذين تم إدخالهم إلى المستشفى من أجل تجنب الوصفات غير الضرورية للمضادات الحيوية، بالإضافة إلى وضع إرشادات سريرية (guidelines) لوصفات المضادات الحيوية لمختلف أنواع الميكروبات المعدية، وتطوير نظام فريد ضمن سجلاتها الطبية الإلكترونية لمساعدة الأطباء على وصف المضادات الحيوية الأنسب وللفترة الزمنية المناسبة، بالاضافة الى تثقيف مختصي الرعاية الصحية حول هذا البرنامج.
 

وقال الدكتور ضرار عبد الله، استشاري الطب الباطني، ورئيس قسم العناية المركزة ورئيس البرنامج الطبي للاشراف على المضادات الحيوية في "مستشفى برايم": "تتمحور أهدافنا حول توفير الرعاية المتميزة والخدمات الصحية الاستثنائية للمرضى. ويسهم الوصف الصحيح للأدوية، كالمضادات الحيوية، في الحد من تعرض المريض للاثار الجانبيه للمضاد الحيوي وبالتالي تحقيق أهدافنا بنجاح. ويدفعنا برنامج الإشراف على المضادات الحيوية، الذي قمنا بإطلاقه مؤخراً، إلى تقديم أفضل خدمات الرعاية الصحية في الدولة."
 

وأضاف الدكتور عبد الله: "شاركنا تجربتنا الفريدة في تنفيذ هذا البرنامج الرائد مع زملائنا من مختلف أنحاء منطقة الخليج، وكذلك القطاعين الحكومي والخاص في دولة الإمارات وذلك خلال "مؤتمر دبي الدولي للأمراض المعدية واللقاحات" والذي أقيم مؤخراً في دبي. ومن المتوقع أن تؤثر هذه الخطوة بشكل أكبر على زملائنا في القطاع الخاص وتحفزهم على البدء بتنفيذ هذا البرنامج الهام في كافة المستشفيات الخاصة في دبي، وبالتالي الاسهام بشكل إيجابي في تعزيز صحة المجتمع على مستوى دبي وبقية إمارات الدولة."
 

ويذكر أنه تم مؤخراً قبول انضمام "مستشفى برايم" إلى برنامج الإمارات الوطني لرصد مقاومة مضادات الميكروبات، وهو امتياز يمنح فقط لعدد محدود من المستشفيات الخاصة في دولة الإمارات وذلك بعد تلبيتها للعديد من المعايير الصارمة في كل من "مستشفى برايم" و"مركز بريمير التشخيصي". وسيسمح هذا القبول للمستشفى الرائد بمشاركة نتائجها حول مقاومة المضادات الحيوية استناداً إلى البيانات التي تم جمعها في مختلف أنحاء دولة الإمارات.