شاركت وزارة الاقتصاد ضمن وفد تجاري من الدولة في فعاليات الدورة الـ62 من المعرض الدولي للتكنولوجيا والاختراعات التقنية في مدينة بلغراد عاصمة جمهورية صربيا، والممتد خلال الفترة من 21 حتى 25 مايو الجاري. ترأس وفد الدولة سعادة جمعة الكيت وكيل الوزارة المساعد لشؤون التجارة الخارجية، وبحضور سعادة مبارك سعيد أحمد برشيد الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية صربيا.
 

فيما شارك في جناح الدولة الذي نظمته الوزارة عدد من كبار الشركات المتخصصة في الخدمات التكنولوجية والحلول التقنية المتقدمة، شملت مجموعة سيرتا للصيانة الالكتروميكانيكية، وشركة الإمارات العالمية للكابلات والنظم، وشركة "اي ديل بي انترناشونال" مستشار إدارة الأعمال، وشركة جندال سو جلف المحدودة المتخصصة في حلول إدارة ومعالجة المياه.
 

ويعد المعرض الدولي للتقنيات والإنجازات التقنية الحدث الاقتصادي والتكنولوجي الأكبر في جمهورية صربيا وجنوب شرق أوروبا، حيث يضم مشاركين من جهات حكومية ومن القطاع الخاص والشركات والمؤسسات المتخصصة لعرض أحدث التقنيات والتكنولوجيات المتقدمة في مختلف المجالات الحيوية.
تم افتتاح المعرض بحضور وزير الابتكارات والتنمية التقنية معالي نيناد بوبوفيتش، وعدد من كبار مسؤولي الحكومات من دول أوروبية وأسيوية، ونخبة من رجال الأعمال والمستثمرين والمتخصصين في التقنيات التكنولوجية في مختلف المجالات الصناعية والزراعية والطاقة وحلول المياه وغيرها من القطاعات الحيوية.
 

وأكد سعادة جمعة الكيت الوكيل المساعد لشؤون التجارة الخارجية بوزارة الاقتصاد، على حرص الوزارة على تعزيز تواجدها في مختلف المحافل الاقتصادية للشركاء التجاريين للدولة، لما لها من أثر مباشر في تعزيز الحوار القائم حول مجالات التعاون وتوثيق الروابط مع مجتمع الأعمال وفتح قنوات تواصل مع المؤسسات والجهات في القطاعات ذات الاهتمام، ما ينعكس إيجاباً على مستوى العلاقات الاقتصادية والتجارية على المستوى الثنائي.
 

وتابع أن المعرض الدولي للتقنيات المتقدمة في مدينة بلغراد يشكل منصة متميزة للتواصل على الصعيدين الحكومي والقطاع الخاص وبحث فرص الشراكات الاقتصادية والتجارية والسبل تعزيز التعاون التقني مع صربيا، فضلا عن أنه يتيح المجال للتعرف على أحدث الممارسات والتقنيات التكنولوجية المتبعة في دول جنوب وشرق أوروبا بشكل عام، حيث يشهد المعرض تواجد عدد واسع من العارضين من تلك الدول، فضلا عن أن المعرض يشمل حلول وتقنيات تتعلق بمختلف القطاعات التنموية خاصة في مجالات التقنيات الصناعية والزراعية وحلول إدارة ومعالجة المياه والطاقة، وهو ما ينسجم مع توجهات الدولة في تطوير قدراتها التكنولوجية في تلك القطاعات الحيوية.
 

وخلال فعاليات المعرض قام معالي نيناد بوبوفيتش وزير الابتكارات والتنمية التقنية بزيارة جناح الدولة والاطلاع على منتجات الشركات الإماراتية المشاركة في المعرض.
 

وإلى ذلك، عقد سعادة جمعة الكيت الوكيل المساعد لشؤون التجارة الخارجية بالوزارة، على هامش المشاركة في فعاليات المعرض، عدد من اللقاءات الثنائية مع كبار مسؤولي الحكومة الصربية من وزارات التجارة والسياحة والاتصالات، ووزارة الاقتصاد، ووزارة الابتكار والتنمية التقنية.
 

وحضر الاجتماعات من وفد الدولة ماجد المزروعي من إدارة الترويج التجاري بوزارة الاقتصاد، وإبراهيم الدرمكي سكرتير ثالث بسفارة الدولة في صربيا.
 

كما قام وفد الدولة بعدد من الزيارات الميدانية إلى مقر المشروعات والاستثمارات الإماراتية في بلغراد شملت "إيجل هيلز" و"روافد" ومصرف "ميرا بنك"، إلى جانب شركة طيران صربيا.
 

وخلال اجتماع سعادة جمعة الكيت مع سعادة ستيفان نيكتشيفيتش وكيل وزارة التجارة والسياحة والاتصالات بجمهورية صربيا، اطلع الجانبان على تطورات العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، وبحث سبل تنميتها وتنويع مجالات التعاون القائمة على المستوى القطاعين العام والخاص.
 

كما استعرض الجانب الصربي الإصلاحات الاقتصادية والاستثمارية الراهنة والحوافز والتسهيلات المقدمة للمستثمرين، مشيداً بالاستثمارات الإماراتية المتواجدة في أسواق صربيا والتي تغطي قطاعات تنموية مختلفة في المجال الزراعي والخدمات اللوجستية وقطاع الطيران والقطاع المصرفي وقطاع التطوير العقاري.
 

واكد الجانبان على التزامهم بمواصلة الجهود المبذولة للارتقاء بمستوى التعاون والتبادل التجاري والاستثماري الراهن إلى مستويات أكثر تقدما. كما استعرض سعادة جمعة الكيت التطورات التي يشهدها اقتصاد الدولة، وأبرز الملامح الاقتصادية لرؤية الامارات 2021 والقائمة على تنويع مصادر الدخل وبناء اقتصاد تنافسي قائم على المعرفة والابتكار وتحفيز البحث العلمي والتطوير.
 

وأكد الكيت على أن تلك الرؤية التنموية الطموحة لن تتحقق بدون شراكات دولية رائدة تخدم تلك التوجهات وتعمل على نقل وتبادل المعرفة والخبرات والتجارب، موضحا أن الدولة قطعت شوطاً واسعاً في ترسيخ مكانتها كوجهة مميزة للمال والأعمال، وتحقيق مراكز متقدمة على المستوى الإقليمي والعالمي في مجالات التنافسية وريادة الأعمال وتيسير التجارة، حيث تعد الدولة ثالث أكبر مركز لإعادة التصدير في العالم.
 

ودعا القطاع الخاص ومجتمع الأعمال الصربي لتعزيز تواجده في المؤتمرات والمعارض التي تقام في دولة الإمارات، لما يتيحه من فرص واسعة لتواجد امام المنتجات الصربية في أساوق الإمارات والمنطقة.
 

وأوضح سعادته إلى أن حجم التبادل التجاري بين الجانبين يحقق نمواً ملموساً، بلغ 18% خلال عام 2017 حيث سلج في حدود 83 مليون دولار. وتابع أن تلك الأرقام مرشحة لمزيد من النمو خلال المرحلة المقبلة وخاصة مع زيادة الرحلات الجوية المباشرة بين الجانبين.
 

وأشاد سعادته بنموذج التعاون المثمر في مجال النقل الجوي وتيسير رحلات مباشرة إلى بلغراد لطيران الاتحاد وفلاي دبي، وهو ما يعزز من فرص التبادل السياحي وتطوير مشروعات سياحية بين البلدين.
وبدوره، قام وكيل وزارة التجارة بحكومة صربيا باستعراض نبذة عن تطورات القطاعات الاقتصادية في صربيا، مشيرا إلى الأهمية التي تستحوذ عليها قطاعات الزراعة والسياحة والضيافة وتكنولوجيا المعلومات، والتي تشكل الرافد الأكبر للناتج المحلي الإجمالي للدولة. كما استعرض إصدارات الوزارة لكتاب الاستثمار والذي يسلط الضوء على الفرص الاستثمارية المتاحة في صربيا وكذلك التوجه الحكومة لخصخصة العديد من القطاعات الجديدة الأمر الذي يفتح الباب أمام المستثمرين الاماراتيين في مجالات جديدة للتعاون والشراكة الاقتصادية.
 

وخلال اللقاء مع سعادة دراغان اوغرتشيتش نائب وزير الاقتصاد الصربي، تناول اللقاء بحث تعزيز التعاون الاقتصادي وتهيئة البنية التشريعية اللازمة للقطاع الخاص للنمو والازدهار، وذلك في ضوء الخطوات المهمة التي اتخذها الجانبين على مستوى العلاقات التجارية والاستثمارية، وتوقيع اتفاقيات التعاون في مجالات النقل الجوي وتشجيع وحماية الاستثمار وتجنب الازدواج الضريبي، واتفاقية انشاء اللجنة الاقتصادية المشتركة وغيرها من الاتفاقيات التي تمهد لعلاقات تعاون أكثر متانة وقوة المرحلة المقبلة.
 

وقال نائب وزير الاقتصاد الصربي، إن الاستثمارات الاماراتية في صربيا تعد من الاستثمارات الرائدة والتي تسهم في تطوير البنية الاقتصادية الصربية، مشيراً إلى أن مشروع الواجهة المائية في بلغراد التابع لشركة إماراتية، من أهم المشاريع الحيوية في المدينة والذي سيسهم في تطوير القطاع العقاري والسياحي والبنية التحتية، كما وأن الشراكة القائمة بين الاتحاد للطيران وطيران صربيا وتواجد رحلات فلاي دبي يسهم بشكل كبير في دفع جهود التعاون لتطوير التبادل التجاري والسياحي.
 

وأيضا أشاد بالاستثمارات الخاصة بشركة الظاهرة الزراعية والتي تمثل نموذج للاستثمارات الحيوية في انتاج الفواكه.
وأوضح أن بلاده استطاعت استقطاب استثمارات عديدة وحيوية وأنها تستحوذ على نسبة كبيرة من الاستثمارات الأجنبية الواردة إلى منطقة جنوب وشرق أوروبا.
 

أكد الجانبان على وجود أفاق للتعاون في مجالات أخرى مثل تكنولوجيا المعلومات والشركات الصغيرة والمتوسطة والشراكات التي يمكن أن تنشأ بين القطاع الخاص في البلدين.
 

وخلال لقاء مع مسؤولي وزارة الابتكار والتنمية التقنية، تناول الجانبان تطور العلاقات الاقتصادية الثنائية بين البلدين، والدور المتزايد الذي بات يلعبه الابتكار لدعم مساعي التنمية المستدامة للنمو وتعزيز تنافسية الاقتصادات الوطنية.
 

استعرض سعادة الكيت اهتمام حكومة الإمارات بتطوير قدراتها في مجالات الابتكار، واتخاذ خطوات لتكوير منظومة متكاملة داعمة للممارسات الابتكارية عبر إطلاق الاستراتيجية الوطنية للابتكار، وتحفيز الابداع والابتكار في القطاعين الحكومي والخاص، وإطلاق دليل الابتكار للشركات وتحديد سبع قطاعات أساسية لتطوير قدرات الدولة في مجالات الابتكار المرحلة المقبلة، وهم التعليم والرعاية الصحية والتكنولوجيا والنقل والطاقة المتجددة والفضاء والمياه.
 

مؤكدا أن جهود الحكومة في هذا الجانب وضعت الدولة في المرتبة 35 عالمياً على مؤشر الابتكار العالمي والأولى في المنطقة.
 

ومن جانبهم، أبدى الجانب الصربي رغبته في تعزيز أطر التعاون وتبادل الخبرات في هذا الجانب، موضحا أن بلاده تعتبر من الدول الرائدة في مجال الابتكار وجود العديد من الصناعات المتقدمة التي حققت نجاحات عالمية بفضل تبني عنصر الابتكار فيها كما أوضح توجه حكومة نحو التحول الرقمي، موضحا وجود مساحة كبيرة للتعاون المشترك في هذا المجال.
وأشار الجانب الصربي بأن بلاده ستشارك في معرض اكسبو 2020 بدبي، بجناح تقوم فكرته الأساسية على الابتكار.
 

تصريحات للمشاركين في جناح الدولة بالمعرض
قال عبد الله الشمري صاحب شركة سيرتا للصيانة الالكتروميكانيكية، إن المشاركة في المعرض تحت مظلة وزارة الاقتصاد، اتاحت فرصة مهمة للتعرف على السوق الصربي، والاطلاع على منتجات عدد كبير من الشركات المتخصصة في الحلول التقنية والتكنولوجية من دول أوروبية مختلفة، وعقد اجتماعات ولقاءات وتبادل الخبرات معهم.
 

ومن جانبه، أكد ممثل شركة الإمارات العالمية للكابلات والنظم، على أهمية المشاركة في اعمال المعرض والتي فتحت أفاق أوسع لدراسة فرص الشراكات في السوق الصربي وإمكانيات التعاون المشترك.
 

 وبدوره، قال جوري توماس مدير شركة مستشار إدارة الأعمال، إن المشاركة في المعرض الدولي للتكنولوجيا والاختراعات التقنية شكل فرصة متميزة لاستعراض منتجات وخدمات الشركة وبحث جوانب التعاون المطروحة في السوق الصربي.
 

زيارة معرض سفارة الدولة في بلغراد تحت عنوان "قوة الاتحاد"
قام سعادة جمعة الكيت الوكيل المساعد لشؤون التجارة الخارجية ووفد الدولة الزائر إلى بلغراد بزيارة معرض "قوة الاتحاد" الذي نظمه سفارة الدولة في صربيا، وهو معرض للصور الفوتوغرافية يرصد مئة عام منذ ولادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بمناسبة الاحتفاء بــ"عام زايد"، وذلك عبر لوحات رقمية معروضة في منتزه سافا امام قلعة كاليميغدان، بالعاصمة الصربية.