يقدم مشروع مليحة للسياحة الأثرية والبيئية هذا العام مجموعة من النشاطات الصيفية والعروض الرمضانية السياحية لتكون ملاذاً عن صخب المدينة وتجربة فريدة في واحد من أبرز المواقع المدرجة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي، وتتضمن العروض تخييماً ليلياً، ورحلات على ضوء المشاعل، وجولات ركوب الخيل على ضوء القمر، والكثير من المغامرات الصحراوية.
 

حرص مركز مليحة للآثار على تصميم باقات الترفيه والتسلية بعناية بحيث يتمكن الضيوف من الاستمتاع بالتضاريس البيئية المحيطة بالمركز وسط صحراء مليحة الساحرة، وأبرزها "رحلة المناظر الطبيعية في مليحة" وهي رحلة استكشافية لمدة ساعة للتعرف على المنطقة وصخورها، و" مغامرة بدراجات الكثبان الرملية" وهي جولة لمدة ساعة واحدة إلى قمة "صخرة الأحفور" الشهيرة.
 

ويمكن للزوار أيضاً الاسترخاء لمدة 4 ساعات في "استراحة غروب الشمس" والاستمتاع بالأجواء الهادئة في صحراء مليحة أثناء تناول الفطور وهوعبارة عن وجبة شواء على الطريقة العربية الأصيلة حول النار التي تضيء المكان في الليل، كما تقدم مليحة لعشاق الإثارة تجربة "مليحة ليلاً" (الرحلات الليلية) وهي واحدة من المغامرات التي تتيح للزوار استكشاف أسرار المليحة وسحرها في الليل.
 

وتعتبر "الرحلات القمرية على ظهر الخيل" خياراً مثالياً للتنزه بين الكثبان الرملية في أجواء المساء الهادئة تحت سماء مقمرة، وإلى جانب هذه الجولات والفعاليات، تقدم مليحة ورشة عمل لتعليم مبادئ التصوير الفلكي، وهي ورشة تجمع بين التصوير الفوتوغرافي وعلم الفلك، يتعلّم فيها الزوار كيفية التقاط صور للأجرام السماوية البعيدة باستخدام التلسكوبات والكاميرات معاً، وتخصص مليحة موقعاً إلكترونياً على الرابط التالي: discovermleiha.ae للراغبين بالتسجيل والاستفسار عن الورشة.
 

من جهته، قال محمود راشد السويدي ، مدير مشروع مليحة للسياحة الأثرية والبيئية: "تتميز مليحة بطقس أكثر برودة من معدل درجات الحرارة في الصيف في الإمارة. فبعد غروب الشمس، تهبط درجة حرارة الجو والرمال بسرعة في الصحراء لتجعل المكان ليلاً أكثر انتعاشاً ومتعةً مع متوسط درجة حرارة تتراوح بين 33 و36 درجة مئوية، وهذه الميزة الفريدة تجعل من مليحة وجهة مثالية للعائلة والأصدقاء للاستمتاع بالصيف مع قائمة متنوعة من العروض الفريدة والخصومات الجذابة".
 

ويقدم مركز مليحة للآثار خيارات واسعة من أشهى المأكولات والمشروبات المنعشة والوجبات الخفيفة في كافيه بيسترو المطل على جبل "صخرة الأحفور"، حيث يفتح المركز أبوابه خلال شهر رمضان من 9:00 صباحاً إلى 2:00 ظهراً، ومن 6:00 مساءً إلى 11:00 مساءً، أما كافيه بيسترو، فيستقبل الزوار خلال شهر رمضان من 6:30 إلى 11:00 مساءً.
 

.
 

ويعد مشروع مليحة للسياحة الأثرية والبيئية نتاج تعاون وعمل مشترك بين شروق ودائرة التخطيط والمساحة وهيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة وهيئة الشارقة للآثار.
 

ويمتاز بمقومات فريدة جعلت منه وجهة سياحية رائدة بفضل ما يمتلكه من عناصر الجمال الطبيعي وتنوع الحياة البرية والمكتشفات الأثرية القيّمة التي أهلته ليكون على قائمة مواقع التراث العالمي لليونسكو.
 

ويهدف المشروع إلى حماية المواقع الأثرية الهامة في الإمارة، وأيضاً حماية الحيوانات البرية الأصيلة في المنطقة مثل المها العربي وغزال الريم وغزال الداماني والنعام وغيرها، والتي ستكون ضمن محمية تحتضن هذه المخلوقات البرية في المرحلة التطويرية الثانية للمشروع.
 

كما سيقدم هذا المشروع الفرصة للسياح في خوض تجارب متنوعة وقضاء أمتع الأوقات في أي من فنادقه الفاخرة التي سيتم إنشاؤها في الموقع، والمترقب هذا العام "نزل صخرة الأحفور"، إلى جانب الرحلات الاستكشافية للتعرف على الكنوز الأثرية في مليحة والتنوع البيئي في المناطق المحيطة بها.