دعت وزارة تنمية المجتمع وبالتزامن مع شهر رمضان المبارك، وضمن مبادرات "عام زايد"، جميع أفراد المجتمع إلى المشاركة والتسجيل للتطوع من خلال المنصة الوطنية للتطوع "متطوعين.امارات"، والمساهمة في الفرص المختلفة المدرجة في المنصة.

وأعلنت الوزارة عن توفر نحو 200 مبادرة تطوعية عبر المنصة خلال الشهر الكريم، لاستقطاب مختلف الفئات والأعمار والتخصصات وموزعة على مختلف إمارات الدولة، تحث على تعزيز روح المشاركة والمسؤولية المجتمعية، كما دعت جميع المؤسسات الحكومية والخاصة ومؤسسات النفع العام، بالتسجيل في المنصة الوطنية للتطوع “متطوعين.امارات" وعرض فرصهم التطوعية ، وذلك لاستقطاب أكبر عدد من المبادرات والفرص للمتطوعين، والمشاركة بوقتهم وجهدهم خلال شهر الخير .

وأوضحت حصة تهلك مستشار في وزارة تنمية المجتمع أن المنصة الوطنية للتطوع شهدت إقبالاً من المتطوعين الذين بلغ عددهم منذ إطلاقها العام الماضي وحتى الآن أكثر من 306000 متطوع من مختلف الفئات والتخصصات والخبرات، بالإضافة إلى ذلك تضم المنصة أكثر من 300 مؤسسة من القطاع الحكومي والخاص وجمعيات النفع العام، تتيح للمتطوعين المسجلين عبر المنصة المشاركة في مختلف الفرص التطوعية في جميع إمارات الدولة التي بلغ عددها خلال العام الحالي 5000فرصة تطوعية.

وتتوسع مجالات العمل التطوعي في شهر رمضان المبارك من توزيع الإفطار والسحور، وتنظيم المبادرات المجتمعية المعنية بفئات متنوعة كالأسر من ذوي الدخل المحدود وأصحاب الهمم، والأيتام والأسر المتعففة وغيرهم من فئات المجتمع.

وأشارت حصة تهلك إلى أن وزارة تنمية المجتمع ومن خلال حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي ستعمل على نشر جميع المبادرات التطوعية المتاحة خلال شهر رمضان المبارك في دولة الإمارات لتوعية المتطوعين الراغبين في المشاركة بالفرص التطوعية المتوفرة والتي تتناسب مع مختلف فئات المجتمع، من خلال "متطوعين.امارات" والمساهمة في تنفيذ مبادرات الخير.

وأكدت حصة تهلك أنه من سمات مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة العطاء والخير ، ويزداد العمل الخيري والتطوعي في شهر رمضان المبارك، ويحرص أفراد المجتمع على المشاركة بأنفسهم في الأنشطة والفعاليات ومساعدة الغير بمختلف الأشكال، وذلك من القيم ومباديء الدين الإسلامي الحنيف الذي تربى عليه أفراد المجتمع.