كرّم صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى للإتحاد، حاكم إمارة رأس الخيمة، خلال الحفل الختامي لبرامج الطلبة (برنامج إعداد الكليات 2018) الخاص بمؤسسة الشيخ سعود بن صقر القاسمي لبحوث السياسة العامة 70 طالبًا وطالبة من عدة مدارس حكومية لجهودهم في تحسين قدراتهم في مجموعة متنوعة من الموضوعات أثناء استعدادهم لدخول عالم التعليم العالي.

وأثنى صاحب السمو حاكم رأس الخيمة على أهمية برنامج الطلبة الخاص بالمؤسسة قائلاً: "أتشرف بالوقوف هنا اليوم ورؤية هؤلاء الطلاب المثابرين يحصلون على الجوائز التي يستحقونها، إنهم يقدمون لأنفسهم أفضل بداية ممكنة في الحياة من خلال إدراك قيمة التعليم الجيد في وقت مبكر. فالتعليم هو أحد أركان النجاح، وإن تحسين المعايير التعليمية هو أحد الأسباب التي دفعتني إلى تأسيس مؤسسة القاسمي لأبحاث السياسة العامة التي تساهم في تنمية مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة، خاصة في قطاعي التعليم والصحة."

والقت الدكتورة ناتاشا ريدج، المدير التنفيذي، لمؤسسة الشيخ سعود بن صقر القاسمي لأبحاث السياسة العامة، الكلمة الترحيبية للحضور ومن ثم صعد كل من عائشة الشميلي من الصف العاشر، وعمر الشحي من الصف الحادي عشر ومريم المنصوري من الصف الثاني عشر إلى المسرح للحديث عن تجربتهم وكيفية مساعدة هذا البرنامج في نجاحهم وتحسين قدراتهم.

وعلق عمر الشحي، طالب في الصف الحادي عشر من مدرسة الرمس والفائز بجائزة الطلاب المتفوقين: "عند انضمامي الى البرنامج لم أكن أعطي وقتا كبيراً للدراسة. أما اليوم إنني قادر على تحديد أهدافي المستقبلية. إن المؤسسة ساعدتني كثيراً في التقدم في الدراسة حيث وضحوا لي اخطائي وساعدوني في تحسين قدراتي."

وبدورها، قالت عائشة الشميلي، طالبة في الصف الحادي عشر من مدرسة شمل للبنات والفائزة بجائزة افضل تقدم في اللغة الاجنبية: "اذهب الى المؤسسة بعد المدرسة فقط لمدة ساعة ونصف يومياً، فهي لا تأخذ الكثير من وقتي ولكن ساعدتني كثيراً لأتقدم، تعلمت قيمة قراءة الكتب، كما تحسنت في الكتابة باللغة الاجنبية، وأصبحت اكثر ثقة بنفسي."

وشهد مسرح غرفة التجارة والصناعة في رأس الخيمة تكريم صاحب السمو لجميع الفائزين بالإضافة الى عدد كبير من طلاب الصف الثاني عشر.  

كما شارك في الحفل الختامي لبرامج الطلبة الخاص لعام 2018 أكثر من 120 طالبًا وطالبة من عدة مدارس حكومية في برنامجين تابعين لمؤسسة الشيخ سعود بن صقر القاسمي لبحوث السياسة العامة وهما برنامج الإعداد للكلية (للطلاب الذين يتطلعون إلى الحصول على تعليم عال في الخارج) و برنامج التدريب العملي المهني.

حيث يدعم برنامج الإعداد للكلية التطوير الأكاديمي والشخصي للطلاب الإماراتيين الموهوبين في السنوات من 9 إلى 12 ويهيئهم للقيام بالدراسات الجامعية في دولة الإمارات وخارجها. 

أما بالنسبة الى برنامج التدريب العملي المهني فهو يدرس حالياً في مدرسة مدرسة سعيد بن جبير للتعليم الثانوي للبنين ويسعى لإعادة إشراك الطلاب المعرضين لخطر التسرب من المدرسة قبل وصولهم للمرحلة الأخيرة. حيث يخلق البرنامج بيئة آمنة ومريحة لهم للمشاركة بنشاط في البناء العملي، والتجديد والمشاريع الفنية التي تسهم في المدرسة والمجتمع المحلي وتساعد على تنمية ثقة الطلاب ومهارات الحياة الأخرى، مثل التعاون والتواصل والقيادة وحل المشكلات.

وخلال الحفل، تم منح مجموعة متنوعة من الجوائز للطلاب، بما في ذلك جوائز الحضور 100 ٪ (22 جائزة)، والأكثر تطوراً باللغة الإنجليزية (4)، وأفضل القراء (5) والطلاب المتفوقين (4).

وقد رافق سمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي في هذا الحدث عدد من كبار المسؤولين في حكومة رأس الخيمة، ومنهم الدكتور محمد عبد اللطيف خليفة، مدير عام مؤسسة الشيخ سعود بن صقر القاسمي لأبحاث السياسة العامة، والسيدة سمية عبدالله حارب، مديرة منطقة رأس الخيمة التعليمية.