حظي سونيل جون، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "أصداء بيرسون-مارستيلر" ورئيس "بيرسون كون أند وولف الشرق الأوسط" بتكريم متميز من النظراء في القطاع، تمثل في منحه درجة الزمالة في "جمعية العلاقات العامة في الشرق الأوسط" (ميبرا).

 

وتلقى جون شهادة الزمالة من راي إيجلينجتون، رئيس الجمعية خلال اجتماع "مجلس ميبرا للقيادة" السنوي الذي عقد في أبوظبي وجمع تحت مظلته نحو 200 خبير في القطاع من أكثر من 40 شركة ومؤسسة. وتُمنح درجة الزمالة لأصحاب المساهمات المتميزة في قطاع العلاقات العامة في منطقة الشرق وتكريماً لالتزامهم بأرقى المعايير المهنية.

 

وفي هذا السياق، قال إيجلينجتون: "يتمتع سونيل جون بحضور قوي في قطاع العلاقات العامة بمنطقة الشرق الأوسط منذ أكثر من عقدين، واعتلت شركته ’أصداء بيرسون-مارستيلر‘ مؤخراً قائمة مجلة ’بي آر ويك‘ كأكبر شركة في القطاع على مستوى منطقة الشرق الأوسط. وجون عضو مؤسس في ’جمعية الشرق الأوسط للعلاقات العامة‘ وسبق له أن حظي بتقدير عالمي كبير حيث كان مؤخراً أول فائز بجائزة ’سيبر للإنجاز الشخصي المتميز‘ في المنطقة، إضافة إلى ’جائزة رئيس مجلس إدارة جمعية العلاقات العامة في الشرق الأوسط‘ التي حاز عليها في عام 2016".

 

وأضاف إيجلينجتون: "يقف جون أيضاً وراء ’استطلاع رأي الشباب العربي‘، أحد أهم منصات الريادة الفكرية في المنطقة والذي احتفى مؤخراً بإطلاق نسخته العاشرة ليؤكد من جديد على التأثير القوي الذي يتمتع به جون في القطاع، والتزامه الراسخ بتوفير فهم أفضل للسوق التي نزاول نشاطنا فيها".

 

وخلال كلمة ألقاها أثناء استلامه للشهادة، استحضر سونيل جون القصة التي حفزّته ليكون عضواً مؤسساً لـ "جمعية العلاقات العامة في الشرق الأوسط" (ميبرا)، مهنئاً الحضور على مشاركتهم الفاعلة في الجمعية.

 

وقال جون: "انبثقت ’جمعية العلاقات العامة في الشرق الأوسط‘ عن شركتي ’أصداء‘ في عام 2001، وكانت تلك أولى الخطوات التي قمنا بها انطلاقاً من إدراكي وزملائي لأهمية وجود كيانٍ قادر على إرساء أرقى المعايير في القطاع. وعليه، بادرنا إلى تأسيس ’ميبرا‘ بمشاركة 12 عضواً من شركات العلاقات العامة وعقدنا اجتماعنا الأول في ’نادي دبي للصحافة‘ في منطقة ديرة".

 

وتضم "جمعية العلاقات العامة في الشرق الأوسط" أكثر من 1000 عضو من الشركات والوكالات، وفريقاً خاصاً من المتخصصين بالاتصال الإعلامي وخبراء متمرسون في القطاع.

 

وحظي سونيل جون بالتكريم إلى جانب شونا ماكغيكن، النائب الأول للرئيس في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا والرئيس التنفيذي في أفريقيا لشركة "هيل آند نولتون ستراتيجيز"، بناء على تصويت بالإجماع من أعضاء مجلس إدارة "جمعية العلاقات العامة في الشرق الأوسط".

 

وإضافة إلى الإعلان عن الزميلين الجديدين في "جمعية العلاقات العامة في الشرق الأوسط"، شهد اجتماع "مجلس ميبرا للقيادة" حضور عدد من المتحدثين والمشاركين في جلسات الحوار من "المجلس الوطني للإعلام" و"فيسبوك" و"جمعية آرثر دبليو بيج سوسيتي" و"كارما" و"ماريوت إنترناشيونال"، ومجلة "بي آر ويك المملكة المتحدة" و"مجموعة الاتحاد للطيران" و"مبادلة" و"ذا كوربوريت أوفيس" و"شركة الشرقية المتحدة للخدمات الطبية" و"هانوفر الشرق الأوسط".

 

وتحت شعار "المحفزات الداعمة للتقدم"، سلط المؤتمر الضوء على عدة مواضيع شملت: قوة وتأثير أنشطة المديرين التنفيذيين، والتصدي للأخبار الزائفة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ودور العلامات التجارية في تحديد ملامح الاتصال الإعلامي، وأهمية العلاقات العامة كأقوى نظام تسويقي في المستقبل.