في إطار حرص وزارة الصحة ووقاية المجتمع لتعزيز صحة المجتمع من خلال تقديم خدمات صحية شاملة ومبتكرة وبمعايير عالمية، تعلن الوزارة عن تقديم خدمات الطوارئ لجميع الفئات العمرية، في الحالات الطبية الجراحية والحرجة، على مدار 24 ساعة طوال الأسبوعوذلك ضمن الباقة الموسعة من الخدمات الصحية ذات الأولوية التي توفرها الوزارة في مرافقها الصحية.

وتستقبل أقسام الطوارئ في المستشفيات التابعة للوزارة يومياً عدداً من المرضى ضمن الحالات الطارئة بدرجاتها المختلفة، وتقدم الرعاية للحالات البسيطة والمتوسطة والحرجة منها بما يتناسب معها من إجراءات لإنقاذ حياة المرضى أثر تعرضهم لنوبات قلبية أو سكتة دماغية أو حوادث مرورية وغيرها. لذلك تعتبر خدمات الطوارئ من الخدمات الصحية الحيويةوتشمل خطوات تقديم الخدمة التسجيل في الاستقبال ثم تقييم الحالة بالكشف السريري من قبل طبيب الطوارئ ومن ثم مباشرة العلاج أو التحويل حسب الحالة.

وفي هذا الإطار أكد سعادة الدكتور يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات، إن التعامل مع الحالات الطارئة يتم في مستشفيات الوزارة، بكفاءة وعناية طبية متميزة وفي وقت قياسي مصنف، ضمن معدلات الانتظار العالمية في المستشفيات. وتقتضي الإجراءات المتبعة تصنيف الحالات التي تزور قسم الطوارئ، وترتيبها حسب درجة خطورتها، أو حاجتها إلى سرعة التدخل الطبي، بعد قياس العلامات الحيوية للمريض وإجراء الفحص السريري لتقييم الحالة، بهدف تسهيل حصول المرضى على خدمات صحية متميزة، في إطار استراتيجية الوزارة نحو تقديم الرعاية الصحيـة الشاملة والمتكاملة بطرق مبتكرة وشاملة ومستدامة بعدالة وبمعايير عالمية.

ولفت إلى المستوى المتطور الذي وصلت إليه دولة الإمارات في مجال طب الطوارئ وخدمات الطوارئ على المستوى الإقليمي والعالمي بفضل الدعم المستمر من الحكومة الرشيدة، وتسخير الإمكانات والموارد لتحقيق الريادة في جودة الرعاية الصحية وتطبيق أفضل المعايير العالمية في التعامل مع الحالات الطارئة للمرضى.