نظم "مجلس علماء الامارات" -وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم- فعاليات الحلقة الثانية لمبادرة "في مدرستي عالم"، والتي تتضمن تنظيم زيارات ميدانية لمجموعة من العلماء والباحثين الاماراتيين إلى عدد من مدارس الدولة، وذلك بهدف لقاء الطلاب والطالبات وتشجيع الاهتمامات العلمية لديهم في مجموعة من المجالات العلمية الرئيسية كالعلوم والفيزياء والهندسة والرياضيات.

وفي إطار المبادرة، قامت مريم الشامسي، عضو "مجلس علماء الإمارات" ومدير إدارة علوم الفضاء في مركز محمد بن راشد للفضاء، بزيارة ميدانية إلى مدرسة الخالدية للتعليم الأساسي في الشارقة، اجتمعت فيها  مع مجموعة من الطلاب والطالبات من مختلف الأعمار، مقدمة لهم شرحاً مبسطاً عن مهامها العلمية ضمن نطاق عملها في مركز محمد بن راشد للفضاء، ودراستها وتحصيلها الأكاديمي، ومجيبةً عن أسئلتهم واستفساراتهم حول رحلتها العلمية، ومهامها الحالية ضمن مشروع الامارات لاستشكاف المريخ – مسبار الأمل.

وقالت مريم الشامسي: "سعدت بزيارة مدرسة الخالدية للتعليم الأساسي في الشارقة ولقاء مجموعة من العقول اللامعة من الشبان والشابات، التي تشق طريقها نحو آفاق العلم والمعرفة، حيث بدا جلياً من خلال النقاشات المثرية التي أجريناها، والأسئلة الموضوعية والتفصيلية التي تم طرحها، شغف الطلبة واهتمامهم الواضح بطيف من العلوم الأساسية ومجالات علمها، والاختصاصات التي تنبثق عنها، حيث شكلت النقاشات والحوارات هذه أرضية خصبة لتنمية مدراكهم الفكرية وآفاقهم المعرفية، حول مجموعة من العلوم التي تساهم بقوة في صياغة المستقبل."

وتوجهت مريم الشامسي، بالنيابة عن مجلس علماء الامارات- بالشكر الجزيل لادارة المدرسة والقائمين عليها، مثنية على حسن تنظيم الزيارة والعمل بروح الفريق ضمن المدرسة، والجهود المبذولة في سبيل نقل شعلة المعرفة من جيل إلى جيل، متمنية للجميع دوام التوفيق واستمرار التميز والإبداع.

وتهدف مبادرة "في مدرستي عالم" إلى إزالة الحواجز بين الطلبة من مختلف الأعمار ومجموعة من العلماء والأكاديميين البارزين على مستوى الدولة، وتقديم المعلومات العلمية لهم بأسلوب بسيط ومحبب، بعيداً عن النشاطات التعليمية التقليدية، وذلك بهدف تسهيل اكتشاف المواهب الإبداعية والقدرات الخاصة لدى الأطفال في مرحلة مبكرة، وتحفيزهم على الاهتمام والانخراط في التخصصات العلمية منذ سن مبكر، وتنمية حس الفضول لديهم.