في إطار مبادرات عام زايد 2018 وقعت وزارة الصحة ووقاية المجتمع مذكرة تفاهم مع كل من شركة نوفارتيس وشركة اكسيوس للرعاية الصحية، بهدف تطوير الخدمات المقدمة للمرضى غير القادرين مالياً، بالتعاون مع الجمعيات الخيرية المسجلة في الدولة، حيث سيتم توفير الأدوية والعلاج للمرضى، من خلال الحلول المستدامة التي تضمن استمرارية وصول المريض إلى دوائه، وفقًا لخطة العلاج التي وصفها الطبيب المعالج.

وجرت مراسيم توقيع مذكرة التفاهم في ديوان الوزارة بدبي، حيث وقّع سعادة الدكتور أمين حسين الأميري الوكيل المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص ممثلا لوزارة الصحة ووقاية المجتمع، بينما وقع الدكتور محمد عز الدين مدير عام شركة نوفارتيس ، والسيد أنس السفاريني المدير التنفيذي للشرق الأوسط وشمال افريقيا في شركة اكسيوس لخدمات التثقيف الصحي.

توفير الدواء ل 3210 مريض خلال سنة كاملة

وفي معرض تعليقه على توقيع الاتفاقية، أشار الدكتور أمين الأميري إلى أن توقيع المذكرة يأتي ضمن مبادرات عام زايد 2018 لتخليد إرثه المشرف في المجال الخيري والإنساني، و أطلق على مبادرة دعم المرضى اسم " شكراً" والتي تهدف إلى مساعدة 3210 من مرضى الصدفية، الربو المزمن، التصلب اللويحيي، أمراض الشبكية، أمراض الدم والأورام الخبيثة، واعتلال عضلة القلب، وذلك عن طريق توفير الأدوية للمرضى، غير القادرين وغير المؤمن عليهم وغير المشمولين بالتأمين الصحي والمتعثرين ماليًا، الذين يفتقرون إلى تغطية الوصفات الطبية للحصول على علاجهم، والذي بدوره يساهم في تحسين نتائج علاج المريض لالتزامه بالعلاج الموصوف له، وتحسين الحالة الصحية للمرضى بالدولة ودعم منظومة السعادة للمجتمع و خاصة فئة المرضى.

وأوضح سعادته أن برنامج دعم المرضى المحتاجين يمثل فرصة مناسبة للشركات الدوائية العالمية في تحقيق برامج المسؤولية المجتمعية، فيما تقوم شركة اكسيوس و الجمعيات الخيرية بتقييم الحالة المادية و الاجتماعية للمرضى لضمان أهليتهم للبرنامج واستحقاقهم للدواء، وتحديد خطة دعم العلاج بالنسبة لكل مريض مستحق على حدى مع ضمان سرية معلومات المرضى المسجلين في البرنامج.

تعزيز الشراكات العالمية لدعم المرضى

وأكد الدكتور أمين الأميري أن توقيع هذه المذكرة يأتي تنفيذاً لإستراتيجية الوزارة للارتقاء بالخدمات الصحية وفق أفضل الممارسات العالمية وتعزيز الشراكات العالمية، كما تشكّل دعماً لتحقيق طموحاتنا المشتركة الرامية إلى تعزيز قطاع الرعاية الصحية، من خلال تأمين العلاج المناسب للمرضى المؤهلين، من خلال الحلول المستدامة، التي تضمن استمرارية وصول المريض إلى دوائه، وتمكين المريض من الاستمرار واستكمال العلاج ،كما تساهم في مساعدة الأطباء من أجل اتباع أفضل الممارسات في خطة العلاج.

التعامل مع تحديات الرعاية الصحية

ومن جانبه أكد د محمد عز الدين، أن توقيع هذه المذكرة يلبي احتياجات الرعاية الصحية المُلحّة، لدعم جهود وزارة الصحة ووقاية المجتمع، الرامية إلى توفير الدواء لكل المرضى المحتاجين الذين تنطبق عليهم شروط الأهلية، مما يتيح فرصاً وحلولاً، تعزز تجربة الرعاية الصحية للمرضى وأفراد المجتمع في الدولة. وتجسّد مذكرة التفاهم هذه الرؤية المشتركة، التي تجمع الجانبين لتطوير خدمات طبية عالية الجودة، تضمن توفير الأدوية والعلاج المناسبين، وحرصهما على العمل من أجل تنفيذ المذكرة وتحويلها إلى واقع ملموس.

من جانبه أوضح أنس السفاريني أن مبادرة دعم المرضى التي أطلقتها وزارة الصحة ووقاية المجتمع بالتعاون مع الشركات الدوائية والجمعيات و شركة اكسيوس للتثقيف الصحي، تلبي احتياجات فئة من المرضى و توفر لهم الدواء وخاصة الامراض المزمنة، و نحن سعداء بهذه الشراكة المجتمعية ونحرص على دعم جهود الوزارة لتوفير الدواء لفئة المرضى التي تنطبق عليها الشروط حسب تقرير الطبيب المعالج.