يشارك المجلس الوطني للإعلام في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بجناح تفاعلي يتضمن العديد من الأنشطة والفعاليات، بهدف إبراز دور المجلس الحيوي في قطاع النشر، وما يقدمه من دعم لصناعة النشر الوطنية، وللكتّاب الإماراتيين، بما يعزز الهوية الوطنية والموروث الثقافي للدولة، وذلك خلال الفترة الممتدة من 25 أبريل وحتى 1 مايو 2018، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض "أدنيك".

كما تأتي مشاركة المجلس في المعرض بهدف التعرف إلى أفضل النماذج والخبرات العالمية المشاركة في المعرض الذي يعد تظاهرة ثقافية ومنصة عالمية للكتّاب والمفكرين والمثقفين، ومناقشة سبل الارتقاء بجودة الخدمات التي يقدمها المجلس للمتعاملين، بما ينسجم مع رؤيته الهادفة إلى النهوض بالقطاع الإعلامي وخاصة قطاع النشر، ليكون مواكباً لما تشهده الدولة من تطور وتقدم وازدهار في جميع المجالات. كما ستقوم وكالة أنباء الإمارات "وام" بتقديم الدعم الإعلامي للجهات المشاركة ونقل وإبراز النماذج الوطنية المتميزة في صناعة النشر محلياً وعالمياً.

وبهذه المناسبة، قال سعادة منصور إبراهيم المنصوري، مدير عام المجلس الوطني للإعلام: "يعد معرض أبوظبي الدولي للكتاب منارة ثقافية، حيث يعكس صورة دولة  الإمارات وموروثها الثقافي، ويعزز مكانة العاصمة أبوظبي باعتبارها مركزاً رئيسياً في عالم النشر وصناعة المحتوى الإعلامي، وينقل رسالتها المبنية على الاعتدال والوسطية والانفتاح على العالم، ويبلور رؤية قيادتنا الرشيدة نحو قطاع النشر والثقافة والقراءة والمعرفة والإعلام، وتأتي مشاركتنا في المعرض لتأكيد التزمنا ومساهمتنا في تطوير قطاع النشر بالدولة والارتقاء به، بما يحقق طموحات وتطلعات دولتنا الشامخة، وصولاً إلى تحقيق مئويتها 2071".

وأضاف المنصوري: "إن التطور الكبير الذي يشهده قطاع النشر في الدولة يعكس مدى تطور البيئة التنظيمية والتشريعية الخاصة بالقطاع، حيث قمنا في المجلس الوطني للإعلام خلال الفترة الماضية بإصدار العديد من الأنظمة الخاصة بالمحتوى الإعلامي والتراخيص الإعلامية، ونظام التصنيف العمري، وهو ما أسهم في توفير  بيئة حاضنة للابتكار والإبداع والثقافة، ونسعى عبر هذه المنصة العالمية إلى التعريف بدور المجلس الوطني للإعلام في النهوض بقطاع الإعلام الوطني والارتقاء به، وبحث الشراكات الاستراتيجية مع الجهات ذات العلاقة".

خدمات المجلس خلال المعرض

ويعلن المجلس الوطني للإعلام عن تقديم حزمة من الخدمات لمتعامليه، حيث تم تخصيص ركن خاص لوحدة سعادة المتعاملين في الجناح لاستقبال طلبات المتعاملين ودور النشر، والمؤلفين الذين يريدون الحصول على هذه الخدمات. كما سيقوم المجلس من خلال هذا الركن بتقديم الاستشارات الخاصة بخدماته وآليات الحصول عليها، بواسطة "استشاري السعادة" طوال أيام المعرض.

ورش العمل خلال المعرض

وينظم المجلس أثناء فترة انعقاد المعرض العديد من الفعاليات والحلقات النقاشية المختلفة وورش العمل، منها: نظام التصنيف العمري ونظام الإعلام الإلكتروني، حلقة نقاشية بعنوان "كيف تختار كتاباً لطفلك؟" بهدف المساهمة في نشر الوعي لدى الأهالي وأولياء الأمور بطرق اختيار الكتب المناسبة لأطفالهم، كما سيعقد المجلس حلقة نقاشية مع الدكتور رام بوكساني رجل الأعمال الهندي الشهير، لمناقشة كتابه "السير في الطريق السريع". وستتناول الحلقة العلاقات الإماراتية الهندية القوية، وتشارك فيها شخصيات مهمة من الجالية الهندية.

إلى ذلك يعقد المجلس جلسة حوارية بعنوان "مجلس أوائل الإمارات"، حيث تسلط الجلسة الضوء على شخصيات مؤثرة من أوائل الإمارات، ساهمت بشكل ملحوظ في دعم الثقافة الوطنية لتتم استضافتهم في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، والتعرف إلى جوانب مهمة من سيرتهم الذاتية.

كما سيعقد المجلس حلقة نقاشية بعنوان "دار النشر خطوة بخطوة"، يناقش فيها أهم التحديات التي تواجه المؤلفين والكتّاب، ومستقبل النشر الإلكتروني وما هي التحديات التي يمكن أن تواجهها صناعة النشر الإلكتروني، والمزايا الإيجابية لها.

وجدير بالذكر، أن المجلس عمل خلال العام الماضي 2017، على إصدار 25083 إذن تداول، و1392 إذن طباعة. فيما وصل عدد الطلبات والمعاملات الواردة إليه عبر منافذ الدولة بشأن الكتب والمطبوعات والمواد الإعلامية إلى أكثر من 6 ملايين مادة إعلامية، شملت 4459545 كتاباً، و1760698 "بروشور" و"كتالوج" ومطبوعاً تجارياً، و123906 مصنفات فنية "مرئي ومسموع"، و 14072 لعبة فيديو، و21878 برنامج كمبيوتر، و28 مادة سينمائية. وتعكس هذه البيانات دور المجلس الإيجابي والرئيسي في النهوض بقطاع الإعلام بشكل عام وقطاع النشر بشكل خاص، حيث يحتوي نظام المحتوى الإعلامي الإلكترني في المجلس على مجموعة واسعة الكتب، وهي مؤلفة من 80 ألف عنوان أي ما يعادل 50 نسخة لكل عنوان.