حرصاً منها على تحفيز وصقل مواهب الأطفال والشباب، نظمت (فن) المؤسسة المتخصصة في تعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة والتي تتخذ من الشارقة مقرًا لها، بالتعاون مع ناشئة الشارقة مخيماً متخصصاً في مجال صناعة الأفلام، الذي عقد في نادي الشارقة للفروسية والسباق.
 

وقدم ورش المخيم الذي استهدف الفتيات والفتيان من عمر 13 إلى 15 عاماً، كل من الممثل والمخرج والمنتج الإماراتي عبد الله الحميري والمخرج والمصوّر السينمائي علي بن مطر، حيث جاء بهدف تعليم المشاركين خطوات صنع الأفلام، ابتداءً من كتابة القصة، والسيناريو، والتمثيل، والتصوير، والإخراج وصولاً إلى صناعة الفيلم، وتعديله وإنتاج النسخة النهائية منه.
 

كما شهد المخيم تنظيم مسابقة ولعبة المحقق التي هدفت لتحفيز الأطفال على إبراز مواهبهم في مجالات صناعة الأفلام والاستمتاع بحل الالغاز في آن واحد، وحصل الفريق الفائز على جوائز قيمة، إلى جانب ذلك قدم نادي الشارقة للفروسية والسباق حصة تدريبية  لمهارات ركوب الخيل للاطفال المنتسبين للمخيم.
 

وتأتي فعاليات المخيم، ضمن جهود مؤسسة (فن) في تعزيز تجربة الأطفال في عالم السينما، وتحويل الفيلم إلى لغة يخاطبون فيها أقرانهم من مختلف ثقافات العالم، ويعبرون عن قضاياهم، إذ تتحضر المؤسسة لعرض نتاجات الأفلام المصنوعة خلال المخيم في فعاليات الدورة السادسة لمهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل.
 

وقالت الشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي مدير مؤسسة (فن)، ومهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل " يعكس هذا المخيم مدى اهتمام مؤسسة (فن) بصقل إبداعات الأطفال واليافعين وإلهامهم في مجال صناعة الأفلام، وإرساء قواعد متينة، تُأسس لجيل متمرس في مجال هذه الصناعة الثقافية، بما يمكن أبنائنا من النهوض بمستوى الفنون الرفيعة، ليكونوا وجهة حضارية تفتخر بها دولة الإمارات بين دول العالم".
 

وأضافت مدير مؤسسة (فن) "يأتي الأطفال واليافعين في مقدمة أولوياتنا وذلك لإيماننا الراسخ بأنهم بناة المستقبل وقادته، ما يحتم علينا استنهاض إمكاناتهم، واستخراج طاقاتهم الإبداعية، التي ستشكل عاملاً مؤثراً في مجال الفنون الرفيعة التي تضاف إلى رصيد الشارقة الثقافي، بما ينسجم مع الرؤية المتكاملة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينة سموه، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، التي أطلقت مؤسسة (فن) بهدف وضع بصمة إماراتية واضحة ومؤثرة".
 

وتهدف مؤسسة (فن) إلى تنشئة وإعداد جيل واعد من الفنانين والسينمائيين المبدعين، والترويج للأعمال الفنية والأفلام الجديدة التي ينتجها الأطفال والناشئة في دولة الإمارات، وعرضها في المهرجانات السينمائية، والمؤتمرات الدولية في جميع أنحاء العالم، كما تهدف إلى دعم المواهب وتشجيعها من خلال المهرجانات، والمؤتمرات، وورش العمل على الصعيدين المحلي والدولي، بالإضافة إلى توفير شبكة مترابطة من الشباب الموهوبين والواعدين، وتمكينهم من تبادل التجارب والخبرات على نطاق عالمي.