اختتم مركز جمعة للثقافة والتراث اليوم الخميس مشاركته في مؤتمر دبي للوثائق التاريخية الذي أقيم تحت رعاية معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، رئيسة جامعة زايد، ضمن فعاليات الدورة الثانية لمؤتمر بحوث التراث الإماراتي، الذي تنظمه كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بالجامعة، بالتعاون مع مركز حمدان بن محمد للتراث وبلدية دبي، واستمر على مدى يومين، في مركز المؤتمرات، بحرم جامعة زايد في دبي، وحضره الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير جامعة زايد، وعبد العزيز محمد الشحي رئيس مركز الوثائق التاريخية لبلدية دبي، وعبد الله بن دلموك الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث.

تمثلت مشاركة المركز بمعرض لوثائق دبي القديمة المحفوظة ضمن أرشيف الوثائق البريطانية، واشتملت هذه الوثائق على اتفاقية إنشاء شركة الكهرباء في دبي سنة 1950، وقانون السير على الطرق في دبي سنة 1379 هـ - [1959م]، ووثيقة إنشاء مطار دبي وأنظمة الملاحة الجوية، وإقرار التعرفة الجمركية من مجلس تجار دبي برئاسة الشيخ سعيد بن مكتوم سنة 1357 هـ - [1938م]، واتفاقيات الامتيازات النفطية سنة 1953م، وغيرها.

كما نظم المركز ورشة تدريبية في ترميم الوثائق قدمتها الأستاذة بشرى دخوج رئيسة شعبة الترميم اليدوي بالمركز، حيث عرضت فيها نماذج للمخطوطات والوثائق القديمة، وبينت الإصابات التي يمكن أن تؤثر عليها مثل الإصابات الفطرية والرطوبة والجفاف وغير ذلك، وبينت دور المركز في الحفاظ على آلاف الوثائق التي تعود لعدد من الجهات الحكومية مثل هيئة الطرق والمواصلات، ومركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، ودائرة الأراضي والأملاك وغيرها. وقام الحضور من الطالبات بالتدرب على ترميم الوثائق من خلال استعمال أوراق من الجرائد ونماذج من أوراق مصابة.

وقد قام رئيس الجامعة بتكريم المركز بدرع تذكاري تسلمه الأستاذ أنور الظاهري مدير العلاقات العامة بالمركز.