أعلنت مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار Dubai FDI عن إطلاق مركز حمدان لمستقبل الاستثمار (HCFI) ، وهو عبارة عن مبادرة عالمية من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وتهدف إلى توجيه الاستثمار الأجنبي المباشر (FDI) لأنشطة التنمية المستدامة لمساعدة الاقتصادات على الاستفادة منها. ويهدف مركز حمدان لمستقبل الاستثمار إلى تقديم نموذج شراكة عالمي لتوفير بيئة استثمارية مزدهرة تتماشى مع التحولات العالمية نحو الاستثمار المستدام وأشكال الاستثمار الجديدة. بعد انقضاء الهدف الإنمائي للألفية (MDGs) في عام 2015 ، وتم إطلاق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (SDGs) في العام نفسه.

 أهداف التنمية المستدامة (SDGs) هي 17 مجموعة عالمية من الأهداف والمؤشرات التي يتوقع من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة استخدامها لوضع جدول أعمالها والسياسات التي تهدف إلى تحقيقها في عام 2030.

وصرح الدكتور رائد الصفدي، كبير المستشارين الاقتصاديين باقتصادية دبي خلال مشاركته بملتقى الاستثمار السنوي "تقوم مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار ببناء شبكة قوية من المهنيين الوطنيين والإقليميين والدوليين والشراكات الاستراتيجية مع مجتمعات المستثمرين المحليين والدوليين ومنصات التعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية والمؤسسات المالية ومراكز الأبحاث".

كما تحدث الدكتور رائد الصفدي عن مركز حمدان لمستقبل الاسثمار وما سيسهم به في رفع قدرة الإمارات العربية المتحدة في جذب استثمارات من جميع أنحاء العالم. وبشكل خاص للشركات الناشئة، و الشركات المتخصصة في تكنولوجيا المدن الذكية، وتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة وتقنية البلوكتشين.

وأضاف "هناك للاستثمار في الخارج وأيضا جذب الاستثمارات الأجنبية إلى أرضنا. ونحن بحاجة إلى التركيز على القيم الاجتماعية حيث يجب أن نستثمر فيما سيسهم في تنمية مجتمعاتنا".

والجدير بالذكر، أن الإمارات تحتل المرتبة 34 عالمياً من حيث تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر والثانية في منطقة الشرق الأوسط. كما تحتل الإمارات المرتبة 23 في العالم والأولى في الشرق الأوسط، كمصدر للاستثمار الأجنبي المباشر.

ومن الشركات الإماراتية الكبرى التي تعتبر من المستثمرين الأساسيين في الدول الأخرى: موانئ دبي العالمية، اتصالات، إعمار العقارية، دبي للعقارات، إيجل هيلز، سمارت سيتيز، نخيل ، ليمتلس، داماك العقارية، مجموعة الإمارات، الاتحاد، مجموعة الإمارات بنك دبي الوطني.

بالإضافة إلى ذلك، تقوم صناديق الثروة السيادية الرئيسية في الإمارات العربية المتحدة بالاستثمار في البلدان الأجنبية ، بما في ذلك "هيئة أبو ظبي للاستثمار" و"مبادلة" و"دبي إنترناشونال كابيتال" وغيرها.

ويعزز الإطار المتكامل لوضع معايير ومشاريع "أثر الاستثمار الأجنبي المباشر" من المزايا الفريدة التي تتمتع بها دبي كوجهة عالمية مميزة ومعترف بها عالمياً. كما أن " تحويل أهداف التنمية المستدامة (SDGs) إلى واقع اقتصادي واجتماعي وبيئي سيخلق فرصًا استثنائية للمستثمرين ورواد الأعمال في جميع أنحاء العالم". حيث سيبدأ مركز حمدان لمستقبل الاستثمار أنشطته بثلاثة برامج رئيسية تحت عنوان "تأثير الاستثمار الأجنبي المباشر".

و"تأثير الاستثمار الأجنبي المباشر" هو مصطلح يعبر عن مشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر التي تسهم في تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية المستدامة ذات النتائج الإيجابية لكل من الأفراد والأعمال التجارية والبيئة.

وتتمثل الرؤية في إنشاء مركز عالمي رائد لتنمية "التأثير الأجنبي المباشر" في تحقيق شراكات وتعزيز دور "تأثير الاستثمار الأجنبي المباشر" في تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية المستدامة من خلال تشكيل "تأثير الاستثمار الأجنبي المباشر" في المستقبل ، وتعزيز مساهمات القطاع الخاص في تحقيق أهداف التنمية المستدامة العالمية (SDGs) وتسهيل تدفقات "التأثير الأجنبي المباشر" إلى مشاريع التنمية المستدامة.

 

ويحضر ملتقى الاستثمار السنوي (AIM) الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام 25 وزيراً، و 19 من رؤساء البلديات، وثمانية رؤساء منظمات، ورئيس البرلمان إضافة إلى العديد من المستثمرين، حيث يشهد الملتقى التوقيع على عدد من الاتفاقيات التي ستساعد الدول المشاركة على  تعزيز تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر (FDI). كما أن التوقيع على عدد من الاتفاقيات والإعلانات يساعد الدول تعزيز تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر (FDI).

ملتقى الاستثمار السنوي هو أكبر تجمع لقادة الحكومات وقادة الأعمال لمستثمري القطاع الخاص الذي تنظمه وزارة الاقتصاد. والجدير بالذكر، أنه شارك في المؤتمر  العام الماضي أكثر من 19000 زائر من كبار الشخصيات والوفود الحكومية على مدار ثلاثة أيام. ومن المتوقع أن يشارك أكثر من 20.000 مستثمر وزائر من رجال الأعمال في فعالياته هذا العام لمناقشة القضايا المتعلقة العالمية بمتابعة وتعزيز للاستثمار الأجنبي المباشر (FDI).

وقال المنصوري، أن الاجتماع السنوي للاستثمار أصبح وجهة هامة ومعلم إقليمي ودولي للاستثمار الأجنبي المباشر  يتم فيه تبادل المعرفة وأفضل الخبرات بين الأسواق الناشئة والمتقدمة، ويحظى بدعم هائل ومستمر من القادة وصانعي القرار والمسؤولين في جميع أنحاء العالم.

كما سيشارك في ملتقى الاستثمار السنوي حكام ورؤساء بلديات من أوكرانيا، عمدة بلدية تيميشوارا، ورومانيا، حاكم ولاية كانو، ومن جمهورية نيجيريا الاتحادية، حاكم منطقة بيرم في الاتحاد الروسي، عمدة بلدية أدجوفشينا، جمهورية سلوفينيا سيحضر الرئيس التنفيذي في جمهورية غانا، حاكم مقاطعة كيليفي، جمهورية كينيا والعديد من حكام ورؤساء البلديات الآخرين من الإكوادور وبلدان أخرى.

ومن الجدير بالذكر، تشارك أكثر من 143 دولة في الدورة الثامنة لملتقى الاستثمار السنوي وحوالي 20 ألف مستثمر وزائر من جميع أنحاء العالم. ويقوم عدد من الوزراء وقادة الأعمال وقادة الفكر الملهمين من كافة أنحاء العالم بإجراء مناقشات مهمة حول اتجاهات الاستثمار والشراكات بين القطاعين العام والخاص والاستدامة وتشجيع الاستثمار والمحفوظات النقدية وصندوق الثروة السيادية في الاجتماع السنوي للاستثمار السنوي (AIM) الذي سيعقد في دبي، ب مركز التجارة العالمي من 9 إلى 11 أبريل، 2018.

مُلْتَقًى الاستثمار السنوي هو المنصة الرائدة العالمية للاستثمار الأجنبي المباشر (FDI)، يهدف إلى انشاء شبكات تبادل المصالح الاستراتيجية وتعزيز تدفق الاستثمارات. وهو أكبر تجمع لمجتمع الاستثمار الدولي وصناع السياسات وقادة الأعمال والمستثمرين الإقليميين والدوليين ورجال الأعمال والأكاديميين والخبراء البارزين الذين يعرضون أحدث المعلومات والاستراتيجيات المتعلقة بجذب الاستثمار الأجنبي المباشر.

مُلْتَقًى الاستثمار السنوي هو الحدث الرئيسي الذي يركز على الاستثمار الأجنبي المباشر على مدار ثلاثة أيام وهو مبادرة من وزارة الاقتصاد لدولة الإمارات العربية المتحدة و وبرعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة ورئيس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله). ويجمع مُلْتَقًى الاستثمار السنوي صناع القرار الرئيسيين من جميع أنحاء العالم، والشركات والبلدان الراغبة في الدخول في شراكات مستدامة مع المستثمرين. ويقدم مجموعة متنوعة من الميزات التي تهدف إلى تعزيز بناء شبكات التعاون الاستراتيجية وتعزيز الاستثمارات في الوقت الذي في سياق تجربة تفاعلية تعليمية جديرة بالاهتمام والمشاركة.

وستعقد الدورة الثامنة مُلْتَقًى الاستثمار السنوي في الفترة من 9 إلى 11 أبريل 2018 في مركز دبي التجاري العالمي تحت عنوان "ربط الأسواق المتقدمة والناشئة من خلال الاستثمار الأجنبي المباشر: الشراكات من أجل النمو الشامل والتنمية المستدامة". وسيتضمن برنامج الملتقى مجموعة من الأنشطة بما في ذلك المؤتمر والمعرض وورش عمل بناء القدرات والعروض التقديمية عن الدول المشاركة ومحور المستثمرين وحفل عشاء وجوائز الاستثمار. وكذلك فرص لمد شبكة علاقات ومصالح بين الأجهزة الحكومية وبعضها G2G و بين الأجهزة الحكومية ومجتمع الأعمال G2B وما بين أركان مجتمع الأعمال B2B و نتائج مسابقات الابتكار التي تمت في إطار ملتقى الشركات الناشئة المنعقد بالتزامن مع الدورة الثامنة مُلْتَقًى الاستثمار السنوي.