صرح سعادة الدكتور حسين عبد الرحمن الرند الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية  رئيس اللجنة التوجيهية للمؤتمر: "شاركت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في المؤتمر العربي الأول لزراعة القوقعة الذي انطلق تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي، وبدعم من جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، والأكاديمية العربية لجراحة الأذن وزراعة القوقعة. وقامت الوزارة بدعوة معالي وزير الصحة الكويتي الشيخ الدكتور باسل الصباح الذي لبى الدعوة مشكوراً".

 وتنطلق أهمية المؤتمر نظراً لكونه الأول إقليمياً في تخصص زراعة القوقعة، بمشاركة من أهم الشركات والمؤسسات والجمعيات العالمية و حضور خبراء واستشاريين من الإمارات والمنطقة والعالم ، للاطلاع على أهم الحلول العلاجية بالاستقادة من التقنيات العلمية المتطورة ومراكز الأبحاث الطبية، لتعزيز المكانة التنافسية للدولة في مجال المؤتمرات الطبية المتخصصة.

استمرار مبادرة "ساعدني اسمع" عمليات زرع القوقعة مجاناً في عام زايد 2018

وأكد الدكتور حسين الرند على استمرار مبادرة "ساعدني أسمع"، التي تستهدف الأطفال فاقدي السمع، في إطار مبادرات الوزارة لعام زايد 2018، وسوف تستمر عمليات زراعة القوقعة للأطفال الذين تنطبق عليهم الشروط، بعد إجراء 8 عمليات بنجاح في العام 2017، بدعم من الشركات المصنعة لجهاز الغرسات السمعية، والجمعيات الخيرية، وأصحاب الخير، بينما تتولى الوزارة إجراء العملية الجراحية؛ حيث إن عملية زراعة القوقعة الواحدة تكلف ما بين 150 ألفاً إلى 200 ألف درهم. وقد استطعنا مساعدة الأطفال فاقدي السمع من غير المواطنين ومن ذوي الدخل المحدود. والوزارة تدرس توسيع نطاق المبادرة، لتشمل الأطفال فاقدي السمع في العديد من الدول الفقيرة كمرحلة ثانية، وذلك انطلاقاً من أن خير الإمارات يمتد إلى العالم أجمع، وسيكون ذلك تحديداً، بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر.
 

الوزارة توفر خدمة الكشف المبكر  عن أمراض حديثي الولادة ومنها السمع
 

في إطار حرص وزارة الصحة ووقاية المجتمع على تقديم خدمات صحية شاملة ومبتكرة وتقديم رعاية صحية وفق أعلى معايير التميز والاحتراف وتحقيق الريادة في المجال الصحـي، توفر وزارة الصحة ووقاية المجتمع خدمة الكشف المبكر عن أمراض حديثي الولادة للكشف عن الأمراض الوراثية والخلقية والذى يقدم خدمة فحص المواليد الجدد (للمستشفيات الحكومية والقطاع الصحي الخاص) لكافة إمارات الدولة حيث أن فحص حديثي الولادة يتيح فرصة العلاج المناسب وذلك قبل أن تؤثر المشكلة الصحية على تطور الطفل العقلي والجسدي بصورة لا ينفع معها العلاج بعد ذلك.
 

تقديم خدمات صحية بمعايير عالمية

وأشار الرند إلى استراتيجية وزارة الصحة ووقاية المجتمع، في تعزيز صحة المجتمع من خلال تقديم خدمات صحية شاملة ومبتكرة بعدالة وبمعايير عالمية والقيام بالدور التنظيمي والرقابي في القطاع الصحي، وبذل الجهود لتحقيق أعلى مستويات الرعاية الصحية بحلول عام 2021 وفق الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات، لتكون الإمارات من أفضل دول العام في الخدمات الصحية.