قام قسم الهندسة المدنية في جامعة أبوظبي باستضافة أول ملتقى للمهندسات المدنيات و التي نظمته الدكتورة ريم صابوني الأستاذة المشاركة في جامعة أبوظبي ورئيسة جمعية المهندسات في الاتحاد الدولي للخرسانة الهيكلية في الامارات بالتعاون مع الاتحاد الدولي للخرسانة الهيكلية وجمعية المهندسين بالإمارات والذي استمر ليوم واحد ضمن فعاليات الأسبوع الهندسي لجمعية الهندسة في الإمارات.

وسيوفر هذا المنتدى للمشاركين فرصة لتبادل الخبرات والمعارف ومناقشة التحديات التي تواجه المرأة في مجال الهندسة المدنية. وقد جمع المنتدى بين النساء المؤثرات في مجال الهندسة والمتخصصين في هذا المجال والمهندسات المدنيات الشابات والراغبات في الالتحاق بالهندسة المدنية، وشمل المنتدى عدة عروض من قبل مهندسات محليات ودوليات، كما شمل حوارات تفاعلية مفتوحة.

وشارك في المنتدى كل من هيوغو كوريس بييرتي، رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد الدولي للخرسانة الهيكلية، والبروفيسور جيورجي إل. بالاز، الرئيس الفخري للاتحاد الدولي للخرسانة الهيكلية، ورائد العراشي، عضو مجلس إدارة جمعية المهندسين في الإمارات، إلى جانب عدد من رواد قطاع البناء والأكاديميين والطلاب من جامعة أبوظبي والجامعات الدولية.

وعلى هامش المنتدى، تم تكريم أحمد خارتبيل، الطالب في قسم الهندسة الميكانيكية في جامعة أبوظبي، لبحثه العلمي المتميز الذي حمل عنوان "تحسين الكفاءة الميكانيكية والمتانة والخصائص الإنشائية للخرسانة التجميعية المستدامة المعاد تدويرها عن طريق دمج المواد الإسمنتية التكميلية النانوية" والذي أنجزه بدعم من مستشاره الدكتور سامر المارتيني، الأستاذ المشارك في جامعة أبوظبي والحائز على جائزة الاتحاد الدولي للخرسانة الهيكلية لزمالة في الدراسات العليا لاقتراحه البحثي بعنوان بعنوان "تحسين الكفاءة الميكانيكية والمتانة والخصائص الإنشائية للخرسانة التجميعية المستدامة المعاد تدويرها عن طريق دمج المواد الإسمنتية التكميلية النانوية".

وفي كلمته الترحيبية، قال البروفسور علي نظمي، عميد كلية الهندسة في جامعة أبوظبي: "تتشرف جامعتنا بأن تكون سباقة بكونها أول جامعة في الإمارات العربية المتحدة في استضافة مثل هذا الحدث البارز. وتعكس المشاركة النشطة للمهندسات المحليات والعالميات في هذه الفعالية مدى نجاح المنتدى في تحقيق أهدافه الرامية إلى الجمع بين النساء المحترفات والأكاديميات من ذوي الخبرة والتأثير".

وأضافت الدكتورة ريم صابوني، منظمة الملتقى و الأستاذة المشاركة في جامعة أبوظبي ورئيسة جمعية المهندسات في الاتحاد الدولي للخرسانة الهيكلية في الامارات: "أتاح الملتقى الأول للمرأة في الهندسة المدنية من جمعية المهندسين في الإمارات، الفرصة للمهندسات المدنيات لمشاركة خبراتهن ومعارفهن، ومناقشة التحديات التي تواجه المرأة في مجال الهندسة المدنية. ونتطلع خلال الدورة الثانية من هذا الحدث إلى التركيز على القضايا التي تحظى بصدى كبير بين جمهور الشباب".

من جانبه، قال البروفيسور إيفان باليولوجوس، رئيس قسم الهندسة المدنية في جامعة أبوظبي، في كلمته الختامية: "يساهم منتدى الاتحاد الدولي للخرسانة الهيكلية بشكل فعال في سد الفجوة بين الجنسين في مختلف القطاعات الهندسية. وتتطلع إدارة قسم الهندسة المدنية في جامعة أبوظبي إلى التعاون المستقبلي مع جميع الكفاءات الهندسية وموظفي الاتحاد الدولي للخرسانة الهيكلية لدعم مثل هذه الأحداث الهامة. ويفتخر القسم بخريجاته اللاتي يؤثرن بالفعل في تحويل الإمارات إلى مجتمع متطور قائم على المعرفة".

وأشار المهندس رائد محمد العرشي، عضو مجلس إدارة جمعية المهندسين، إلى أن أول منتدى للاتحاد الدولي للخرسانة الهيكلية للنساء في الإمارات والذي يتخصص في الهندسة المدنية، هو جزء من مبادرة أسبوع الهندسة التي تعقدها جمعية المهندسين الإماراتية لأول مرة هذا العام للاحتفاء بمهنة الهندسة في الإمارات. وقال: "ونظراً لنجاحه الهائل هذا العام، نخطط لعقد هذا الحدث سنوياً".

بدوره، قال هوغو كوريس بييرتي: "بفضل الرؤية الحكيمة للقيادة الإماراتية، حققت الدولة تطورات اقتصادية واجتماعية غير مسبوقة، وهذا الأمر يستدعي مشاركة نشطة من المرأة الإماراتية. ونرى أمام مهندسات التصميم المواطنات المحترفات فرصة لوضع لمساتهن الخاصة في هذا القطاع، نظراً للدعم الكبير الذي تحظى به المرأة على أعلى المستويات".

وأضاف: "أشكر الجهات الحكومية على دعم وإنجاح أول منتدى هندسة مدنية للنساء تابع للاتحاد الدولي للخرسانة الهيكلية. ويسعدنا أن نكون جزءاً من هذه المبادرة البارزة التي تعطي الأولوية لتمكين المرأة في جميع القطاعات". 

تأسس الاتحاد الدولي للخرسانة الهيكلية تحت إشراف جمعية المهندسين بالإمارات. ويلتزم الاتحاد بتطوير الأداء الفني والاقتصادي والجمالي والبيئي للهياكل الخرسانية في البلاد، ويسعى الاتحاد إلى تزويد الاستشاريين والمتعاقدين والمنتجين بأحدث المعلومات عن التطورات والأبحاث في مجال الهياكل الخرسانية. كما يهدف إلى أن يكون مصدراً لمعلومات وحقائق الصناعة الحديثة لطلاب الهندسة وأعضاء هيئة التدريس من الجامعات في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة المهتمين بالتصميم الخرساني.