تُنظم "الغرفة التجارية العربية البرازيلية"(ABCC) ، المنتدى الاقتصادي العربي البرازيلي في 2 أبريل 2018 في مدينة ساو باولو البرازيلية، وذلك في إطار الجهود الحثيثة التي تبذلها الغرفة لتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين البرازيل والدول العربية، باعتبارها من أكبر الدول التي تستورد المنتجات والبضائع البرازيلية المختلفة. ويستمر جدول أعمال المنتدى لمدة يوم واحد تحت شعار"بناء المستقبل"، والذي سيُقام في فندق "يونيك" بالشراكة مع اتحاد الغرف العربية وجامعة الدول العربية.

 

وسيتخلل الجلسات النقاشية على هامش فعاليات المنتدى العديد من المواضيع الرئيسية، والتي ستشتمل على الاستثمارات ورصد الفرص الحالية والمستقبلية بين المؤسسات والشركات العربية والبرازيلية، وذلك بحضور نخبة من المسؤولين وممثلي الجهات الحكومية والخاصة والخبراء والمتخصيين ورواد الاعمال.

 

وقال روبنز حنون، رئيس "الغرفة التجارية العربية البرازيلية": "تكمُن أهمية المنتدى في تعزيز العلاقات بين البرازيل والعالم العربي، كونه منصة استراتيجية وفعالة لتبادل الخبرات والمعارف بين أصحاب المصالح والخبراء وأصحاب الأعمال التجارية، مما يساهم في تقريب وجهات النظر وتفعيل خطط التعاون، والتي نتطلع من خلالها تعزيز علاقات التبادل التجاري ومناقشة أبرز المواضيع ذات الصلة التي من شأنها دفع عجلة النمو الاقتصادي بشكل متسارع."

 

ويتيح المنتدى العديد من الفرص للجانبين في مختلف المجالات، التي تشمل على المقاولات والتمويل والطاقة المتجددة والأمن الغذائي والخدمات اللوجيستية والابتكار والمعرفة والسياحة والتكنولوجيا والاستثمارات. كما سيتم خلال الجلسات النقاشية استعراض الإمكانيات الحالية والمستقبلية في هذه المجالات وفي مجال الطاقة المتجددة، أشار حنون إلى أن الجهود المبذولة في دولة الإمارات والسعودية، باعتبارهما من الدول الكبرى في إنتاج النفط، لبناء مدن خضراء وتبني مفاهيم الطاقة النظيفة، ساهمت في خلق فرص جديدة في إطار تعزيز التنمية المستدامة الشاملة.

 

ومن ناحيةً أخرى، تعتبر الدول العربية من أكبر الدول التي تستورد المواد الغذائية من البرازيل، حيث تم مؤخراً توسيع آفاق الاستثمارات بين الجانبين في مجالات الأمن الغذائي والبنية التحتية، فضلاً عن إطلاق العديد من المبادرات الفعّالة ذات الصلة والتي تمثلت في استحواذ شركة "سالك" السعودية على شركة "منيرفا" البرازيلية، بالإضافة إلى الصفقة تمت بين "موانئ دبي العالمية والشركة البرازيلية لمحطات الموانئ "إمبرابورت" في البرازيل والتي تم إعادة تسميتها بـ"موانئ دبي العالمية – سانتوس".

 

ولفت حنون إلى أنه في ظل نمو الصادرات البرازيلية من المنتجات الغذائية إلى 22 دولة عربية أعضاء في الجامعة العربية والتي تُقدر قيمتها بـ 10 مليار دولار، تتطلع البرازيل إلى توسيع نطاقها التجاري في مجالات أخرى، مضيفاً إلى أن البرازيل تقوم بتلبية 10 في المئة من احتياجات الدول العربية فيما يخص المواد الغذائية و20 في المئة من منتجات اللحوم.