عقدت جامعة الإمارات العربية المتحدة سلسلة من ورش العمل والدورات التدريبية للمهندسين والمتخصصين من المواطنين العاملين في هيئة بيئة أبوظبي بهدف تعريفهم بالأساليب العلمية الحديثة في تقييم موارد المياه الجوفية وسبل تحقيق استدامتها باستخدام نظم المعلومات الجغرافية والنماذج الرقمية الحديثة.

وأوضح الأستاذ الدكتور محسن شريف – مدير المركز الوطني للمياه بالجامعة– أن هذه السلسلة من الورش والدورات التدريبية تأتي في إطار حرص الجامعة على المساهمة في بناء كوادر فنية مواطنة قادرة على التعامل مع المشاكل البيئية المختلفة، وتسليط الضوء على أهمية توظيف العلوم الحديثة في تطوير وابتكار حلول للتحديات المستقبلية.

الجدير بالذكر بأن جامعة الإمارات أنشأت عدة مراكز بحثية تعنى بتطوير المعرفة والتكنولوجيا من خلال البحث العلمي وتعزيز دور الابتكار، وقطاع الطاقة المستدامة، والأمن المائي، ومواجهة التحديات الصحية والأمراض، وتطوير منظومة علمية متقدمة للأمن الغذائي، وقطاعات الصناعات المتقدمة. وتعريف الطلبة والباحثين بالاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية وسبل المحافظة عليها وتحقيق مفهوم التنمية المستدامة.