نظم برنامج "ذاتي" للكفاءات الوطنية، إحدى مبادرات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، مؤخراً، جلسة حوارية تثقيفية، في جزيرة النور، استضافت سعادة جاسم البلوشي، عضو مجلس أمناء مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، ومنتسبي برنامج ذاتي وفريق قادة وطن من كلية الشارقة للطلاب التابعة لكليات التقنية العليا، لاستعراض أبرز الأسس المتعلقة ببناء الشخصية القيادية.

 

وبعد تناوله لأبرز المحطات في حياته التعليمية والمهنية، تحدث البلوشي عن برنامج "الشارقة للقادة" الذي تنظمه مؤسسة "الشارقة لتطوير القدرات - تطوير"، التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، حيث أوضح أن البرنامج يؤسس لحالة متقدمة من الاستثمار بالإنسان باعتباره المكوّن الرئيس لنهضة المجتمعات، مركزاً على أهمية وجود "الموجه" في مسيرة حياة أي شاب أو فتاة، من أجل الحصول على النصيحة المستندة إلى خبرة والمشورة العملية المبنية على تجربة، بحيث تتيح له أو لها فهم الأمور بطريقة أفضل، والتعامل مع المتغيرات بكفاءة أعلى.

 

وأشار البلوشي إلى أن الدورة العاشرة من برنامج "الشارقة للقادة" قدمّت لمنتسبيها مجموعة من المكونات المعرفية وأطلعتهم على أسس عمل أهم الشركات في دولة الإمارات ضمن قطاعات الإعلام، والابتكار، والاستشارات، والتنمية المستدامة، والذكاء الصناعي، لافتاً إلى أن نوعية المعارف التي اكتسبها المشاركون من خلال الزيارات التي نظمها البرنامج، تسهم في تنمية خبراتهم العلمية والعملية، كل حسب تخصصه.

 

وقال البلوشي: "نمضي في برنامج الشارقة للقادة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبدعم لا محدود من قرينة سموه، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، لنسهم في إتاحة الفرصة للقيادات الشابة بأن يتعرّفوا على مجالات أكثر تطوراً في بيئة الأعمال بالدولة، وأن نطلعهم على تفاصيل أداء المهام بما ينعكس على مجالات التخصص التي يعملون بها للارتقاء بالواقع الاقتصادي والتنموي في الإمارات".

 

وأكد جاسم البلوشي على ضرورة إيمان كل فرد بما يمتلكه من قدرات، مشيراً إلى أن الوطن تبنيه السواعد القادرة على تحقيق أحلامها، وأن نهضة المجتمعات تنبع من الإنسان الذي يمتلك القدرات والمدارك الحسيّة والعملية التي تخوّله للاستمرار في تطوير ما حوله من مجالات، لافتاً في الوقت نفسه إلى الدور الذي تقوم به المؤسسات المعنية في الارتقاء بقدرات الشباب وتوجيههم نحو المجالات التي تخدم الوطن.

 

وقال البلوشي: "يسعدني المشاركة في هذا اللقاء مع خيرة أبناء الوطن، في هذا البرنامج الريادي الذي يسعى إلى تعزيز حضور الجيل الجديد والقادر على إحداث التغيير، وتعريف الفئات الشابة على نماذج قيادية تمتلك القدرة على التغيير بما لديها من خبرات ومعارف مكتسبة عبر مسيرة مليئة بالتحديات التي وبفضل إيمانهم بما لديهم من قدرات استطاعوا أن يحولوها إلى فرص ايجابية".

 

وأعرب البلوشي عن اعتزازه بما تمتلكه النخب الشبابية من حضور وثقة كبيرة تدل على شخصيات قوية تمتلك قدراً كبيراً من المعارف والخبرات، مشيراً إلى أن مستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة الشارقة بيد عناصر بشرية واعدة مبشّرة بالخير يُنتظر منها تقديم كلّ ما يسهم في قيادة الوطن إلى مجالات أكثر رحابة وتقدماً.

 

يشار إلى أن برنامج ذاتي التابع لمركز "ريادة – تعليم وتطوير"، هو مبادرة أطلقتها قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، عام 2012، ويهدف البرنامج إلى استقطاب الخرجين المتميزين من الجامعات والكليات، ممن يمتلكون قدرات وكفاءات عالية، بهدف إدراجهم في برنامج متكامل يشتمل على مراحل تطويرية وتعليمية في مختلف المجالات لمدة سنتين متتاليتين ومن ثم تعيينهم في مناصب إدارية وقيادية في مختلف مؤسسات سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي.