بعد فترة وجيزة من اختتام الألعاب الإقليمية التاسعة للأولمبياد الخاص 2018 في أبوظبي، شارك أعضاء من لاعبين الأولمبياد الخاص الإماراتي في فعالية موحدة جمعتهم مع الفريق العالمي هارلم غلوبتروترز الاستعراضي لكرة السلة.

 

وشارك ما يقارب عن 20 لاعب في ورشة عمل للمهارات الخاصة، والتي أقيمت في ميدان دو، حيث اتيحت لهم الفرصة لتعلم مهارات جديدة في كرة السلة قدمها أعضاء أحد أشهر الفرق العالمية في كرة السلة. وشهدت ورشة العمل حضور أكثر من 100 شخص من ضمنهم لاعبي الأولمبياد الخاص إلى جانب مجموعة من عشاق كرة السلة، للتأكيد على أهمية الطبيعة التضامنية للرياضات الموحدة.

 

وتعد الرياضات الموحدة إحدى المبادرات الرئيسية للأولمبياد الخاص والمنظمات التابعة له في مختلف أنحاء العالم، وتركز الرياضات الموحدة على أهمية مشاركة مختلف فئات المجتمع وتفاعلهم مع أصحاب الهمم من ذوي الإعاقات الذهنية والدور الإيجابي الذي تقدمه الرياضة لجميع المشاركين في فعاليات الرياضات الموحدة. وكانت الألعاب الإقليمية التاسعة للأولمبياد الخاص التي أقيمت مؤخرًا في أبوظبي قد شهدت مشاركة العديد من الفرق الموحدة كان فريق كرة السلة الموحد للإمارات من ضمنها.

 

وحط فريق هارلم غلوبتروترز في الإمارات ضمن جولته العالمية التي تحمل اسم "جلوبال فيتس أوف باسكيت بول"، واستعرض أعضاء الفريق الذي يضم بيج إيزي لوفتون، وآنت أتكينسون، وهايلات بروتون، وثاندر لو، وبول بولارد، وتشيز تشيزهولم، بالإضافة إلى اللاعبات تي إن تي ايستر وإيس جاكسون وهوبس جرين، مهاراتهم الاستعراضية الفريدة في كرة السلة أمام رياضيي الأولمبياد الخاص على أرض الملعب.

 

وبهذه المناسبة قال بيتر ويلر، الرئيس التنفيذي لدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في أبوظبي 2019: "توفر مبادرة الرياضات الموحدة رسالة هامة كونها تكسر الحواجز وتجمع أصحاب الهمم من ذوي الإعاقات الذهنية مع إخوانهم في المجتمع ضمن فعاليات مشتركة يستمتع بها الجميع. وعلى مدى الشهور الستة الماضية شهد الأولمبياد الخاص الإماراتي العديد من الفعاليات الموحدة بمشاركة نخبة من الرياضيين، وأتوجه بالشكر لفريق هارلم غلوبتروترز لاستضافته ورشة العمل هذه ودعمه الرائع لرسالة الرياضات الموحدة للأولمبياد الخاص".

 

وقال أحمد سيف القبيسي، أحد الرياضيين المشاركين في ورشة العمل، لاعب كرة السلة في المنتخب الإماراتي الذي شارك في دورة الألعاب الإقليمية للأولمبياد الخاص التي أقيمت الشهر الماضي في أبوظبي: "استمتعنا بقضاء وقت مميز مع فريق هارلم غلوب-تروترزـ لقد كانت تجربة رائعة ومفيدة لأعضاء المنتخب. تعلمنا بعض الحركات الإستعراضية والمزيد من المهارات في تسديد الكرات وتمريرها. لقد كانت حصة تدريبية مفيدة جدًا، تمكنت من تسجيل بعض النقاط التي أفرحتني وأثبتت قدرتي على اللعب مع نجوم عالميين في رياضة كرة السلة".

 

ومن جانبه قال كوري لاو، لاعب فريق "هارلم غلوبتروترز" لكرة السلة الملقب بالرعد: "أن تكون جزء من هذه المبادرة هو أمر بغاية الأهمية وتجربة لكل لاعب من الفريق، ممارسة كرة السلة مع لاعبي الأولمبياد الخاص يعلمنا الكثير من الأمور وأهمها الصبر من خلال تحديهم لإعاقتهم الذهنية وحرصهم على ممارسة الرياضية وإزالة جميع الحواجز التي قد تعيق تطور مهاراتهم. من الرائع أن نشاهد مدى إصرارهم وتفاعلهم مع مجريات المباراة التي جمعتنا معهم، لديهم قدرات وطاقات هائلة أغلبنا يفتقدها".

 

وأضاف: "تحدثت معهم وطلبت منهم المثابرة والحفاظ على اللياقة البدنية والمواصلة بممارسة كرة السلة بهذه الروح العالية وبهذا المستوى من الحماس. تمتع بعضهم بدقة التسديد المباشر على السلة، ومن منا يدري لعلنا سوف نشاهدهم ضمن فرق كبيرة لكرة السلة في المستقبل."

 

تأسس فريق هارلم غلوبتروترز في عشرينيات القرن الماضي، ويتمتع الفريق بشهرة عالمية لعروضه الترفيهية ومهارة أعضائه في كرة السلة، ويجمع لاعبو الفريق الأداء الرياضي مع الاستعراضات المهارية والكوميدية، ومنذ انطلاقة الفريق شارك أعضاؤه في أكثر من 26 ألف مباراة استعراضية في 122 بلدًا.

 

وكانت أبوظبي قد استضافت في شهر مارس أكثر من 1000 لاعبين ينتمون لما يزيد على 32 بلدٍ شاركوا في دورة الألعاب الإقليمية التاسعة للأولمبياد الخاص، والتي تعتبر الحدث التحضيري للحدث الأكبر الألعاب العالمية الأولمبياد الخاص 2019 أبوظبي.

 

وتشكل الألعاب الإقليمية التاسعة للأولمبياد الخاص 2018، ودورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019 جزءًا من رؤية الإمارات 2021 التي تدعم اندماج أصحاب الهمم في المجتمع، لممارسة حياتهم اليومية بشكل طبيعي. كما ستكون دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، الحدث الرياضي الأكثر وحدةً وتضامنًا في تاريخ الأولمبياد الخاص، حيث ستقدم تجربة شاملة ومتكاملة للرياضيين من ذوي الإعاقة الذهنية وغيرهم.