تحت ظل عام زايد، وبالتعاون مع المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، نظم مجلس الشارقة للشباب خلال المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، ملتقى شباب الشارقة في دورته الأولى تحت شعار" نتواصل لصناعة المستقبل"، بهدف خلق منصة تواصل جديدة بين شباب الإمارة وأصحاب القرار في العديد من المجالات.

 
وشارك في الملتقى سعادة جاسم البلوشي، عضو مجلس أمناء مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، ضمن جلسة حوارية تحت عنوان "التعليم.. وفرص العمل" بمشاركة مجموعة من الشباب الإماراتي، ناقشت خمسة محاور مختلفة وهي أهمية إيجاد نظام تعليمي يوفر المعرفة والمهارة لشباب المستقبل، والشباب والقطاع الخاص وفرص النمو والتطور، والتعليم العالي والبحث العلمي ، وأهمية التطور الذاتي وكيفية نقل المعرفة، ووظائف المستقبل والتخصصات الجامعية الجديدة.

 

وتحدث سعادة جاسم البلوشي خلال الجلسة عن التعليم وفرص العمل بكونهما محورين يكملان بعضهما البعض، وأهمية وجود نظام تعليمي يخدم سوق العمل من خلال تقديم التعليم بأسلوب تفاعلي وعملي يؤهل الطلاب للدخول إلى الحياة العملية، وضرورة معرفة مهارات الشخص نفسه والطموحات التي يسعى للوصول إليها، والمهارات التقنية والمعرفية التي يكتسبها، وأهمية تطويرها ذاتياً بما يحقق فرص  جديدة لهم.

 

وأوضح البلوشي خلال الجلسة، الدور الذي تقوم به مؤسسة الشارقة لتطوير القدرات – تطوير، في تعزيز مهارات الشباب وصقلها وتوجيهها، بما يسهم في تحقيق الأهداف المؤسسية والشخصية، مشيراً إلى أن التعلم والتحفيز الذاتي المستمر، يعدان من أهم عوامل العملية التنموية لقدرات الشباب.

 

 وناقش البلوشي خلال الجلسة العديد من النقاط التي تخدم قطاع العمل ودور البحث العلمي  في مساعدة الأشخاص الباحثين عن فرص عمل، ومتطلبات السوق ودور التقنيات بخدمة أفراد المجتمع سلباً أو إيجاباً بكونها أصبحت جزء أساسياً من حياتنا اليومية، مع تأكيده على أهمية المحافظة على الجوانب الاجتماعية في العمل.