عزيز الصلة بين الطلبة والبيئة المحيطة بهم، بالإضافة إلى تطوير أساليب إنتاج التقارير المرئية فنياً وتقنياً.
 

جاء ذلك خلال حفل التكريم الذي نظمته مؤسسة الشارقة للإعلام، اليوم (الأحد) في الجامعة القاسمية بالشارقة، بحضور كل من الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، وسعادة محمد حسن خلف، مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام، والدكتور رشاد سالم، مدير الجامعة القاسمية، والدكتورعصام نصر، عميد كلية الاتصال بجامعة الشارقة، والدكتور محمد عايش، رئيس قسم الاتصال الجماهيري في الجامعة الأمريكية بالشارقة، والأستاذ نتن أناند المدير التنفيذي لكلية الأفق الجامعية، والدكتورة آمنة العبيدلي مدير قسم الحياة الطلابية في كليات التقنية العليا، إلى جانب أعضاء لجنة تحكيم الجائزة، وعدد من ممثلي وسائل الإعلام، ومجموعة من الطلاب والطالبات.
 

ودعا الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، في كلمة ألقاها، الطلبة إلى المساهمة في شتى منافذ العمل الإنساني، والثقافي، والمجتعي في إمارة الشارقة مشيراً إلى أهمية الجائزة ودورها في تحفيز المواهب المبدعة، ومؤكداً في الوقت ذاته على أهمية الاستمرار في تنظيم الفعاليات التي تشرع نوافذ الإبداع لكل من يريد المشاركة في صياغة وصناعة مستقبل مزهر يعزز مسيرة البناء الحضاري والإنساني لدولة الإمارات.

 

وأضاف رئيس مجلس الشارقة للإعلام: "تأتي الدورة الثانية من جائزة أبدع لتؤكد إيماننا بدور مؤسسة الشارقة للإعلام الفكري والتنويري والحضاري الذي نستمده من رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والتي تتجسد في إرساء دعائم المجتمع عبر تعزيز الوعي الثقافي والإنساني، وبناء جسور التلاقي الحضاري بين الأمم".
 

وأكمل: "تسير مؤسسة الشارقة للإعلام بخطى واثقة نحو تحقيق أهدافها المرسومة تكريساً لصياغة جيل مبدع قادر على استيعاب تحديات العصر والتعامل معها بإدراك واع لمسؤوليته المجتمعية مستنداً إلى أدواته الإعلامية لإيصال الرسالة المنشودة للعالم أجمع".
 

وبدوره أثنى الدكتورعلي قاسم الشعيبي، رئيس لجنة تحكيم الجائزة على أعضاء لجنة التحكيم وكذلك على الأعمال المشاركة في الجائزة، مؤكداً أن اللجنة واجهت صعوبات كبيرة في اختيار الأعمال الفائزة نظراً إلى الإبداع والتميز اللذان وسما أغلب الأعمال المقدمة.
 

وأضاف الشعيبي: "نحن على ثقة بأن مؤسسة الشارقة للإعلام سوف تحقق من خلال ما تقدمه من فعاليات لا سيما جائزة (أبدع) انتشاراً يتخطى الحدود المحلية إلى الإقليمية والعالمية، كما نثق بطلابنا وقدرتهم على الإبداع، وكذلك بجامعاتنا وكلياتنا التي تعمل جميعها من أجل إمارة مشرقة دائماً بالعطاء والأمل".
 

وحصل تقرير "أليس الصبح بقريب" على جائزة المركز الأول في فئة أفضل عمل فني متكامل، وضم الفريق كلاً من الطالبة نورا أسعد أبو سمرة، ولينا إبراهيم منصور، وعهود فرج جعفر من جامعة الشارقة، فيما نال جائزة المركز الثاني تقرير "A Simple Act of Kindness"، بقيادة الطالبة سعيدة محبوب من كلية الأفق الجامعية، ومريم نوال من جامعة الشارقة، وإليها حكيم من كلية الأفق الجامعية، وذهبت جائزة المركز الثالث إلى فريق عمل جامعة الشارقة - فرع خورفكان، وضم كلاً من أسيل غالب علي، وفاطمة عيسى الرئيسي، وعنود حسين الحوسني، عن تقرير "Unfiltered".
 

وذهبت جائزة أفضل فكرة إلى تقرير "من أنت" للطالبة آية خالد محمد من الجامعة القاسمية، وجائزة أفضل إعداد إلى شيخة جاسم علي، من جامعة الشارقة - فرع كلباء عن تقرير "الغافة"، وجائزة أفضل تصوير إلى الطالبة شمة علي الظهوري من جامعة الشارقة فرع خورفكان عن تقرير "شروق الشارقة".
 

ونالت جائزة أفضل تقديم الطالبة مريم خليفة علي من جامعة الشارقة عن تقرير "عامل وطن"، فيما حصد الطالب نواف يعقوب الدوسري من جامعة الشارقة، جائزة أفضل إخراج عن تقرير "مين قال احنا ما نقدر؟"، وذهبت جائزة أفضل تقرير سناب شات إلى الطالبة كاترينا قضباشي من الجامعة الأمريكية بالشارقة عن العمل "محمية واسط"، أما جائزة لجنة التحكيم الخاصة، فكانت من نصيب ريهام عماد الشاعر من جامعة الشارقة عن تقرير "العنف الأسري".
 

160 ألف درهم قيمة الجوائز
اعتمدت اللجنة المنظمة للجائزة 63 تقريراً استوفت جميع شروط المسابقة، وخصصت مكافآت مالية بقيمة 160 ألف درهم، وزعت على فئات الجائزة، فبلغت قيمة الجائزة لفئات أفضل فكرة، وأفضل إعداد، وأفضل تقديم أو تعليق، وأفضل تصوير، وأفضل إخراج، 10 ألاف درهم فيما بلغت قيمة جائزتي أفضل تقرير باستخدام تطبيق "سناب شات"، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة 5 آلاف درهم لكل منهما.
 

كما خصصت اللجنة جوائز نقدية بلغت قيمتها 100 ألف درهم لأصحاب المراكز الثلاثة لفئة أفضل عمل فني متكامل، وبلغت قيمة جائزة المركز الأول 50 ألف درهم فيما بلغت قيمة الجائزة للمركز الثاني 30 ألف درهم ، و20 ألف درهم لأصحاب المركز الثالث من نفس فئة.
 

تكريم وتقدير
وكرم الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي الجهة الراعية للجائزة، مدينة الشارقة للإعلام (شمس)، بالإضافة إلى أعضاء لجنة التحكيم، التي ترأسها الخبير الإعلامي الدكتورعلي قاسم الشعيبي، وضمت كلاً من الإعلامي علي آل سلوم، والإعلامي أحمد البيرق، والمخرجة ابتسام الشايب، تقديراً لجهودهم وتعاونهم في إنجاح النسخة الثانية وتحقيق أهدافها.
 

يشار إلى أن مؤسسة الشارقة للإعلام أطلقت جائزة "أبدع" لأفضل تقرير مرئي، بغرض تحفيز المواهب من طلبة الجامعات والمعاهد في إمارة الشارقة، لتشجيعهم على خوض المجال الإعلامي، وخصوصاً مجال التقارير، ودعم وتشجيع وإفادة العاملين في قطاع الإعلام للاطلاع على المواهب الشابة، بغية استحداث أفكار تعمل على دعم وتطوير التقرير المرئي للوصول على الاحترافية.