نظم مجلس دبي الرياضي ورشة عمل فنية لعدد من حراس مرمى أندية دبي ضمن البرنامج الرائد الذي أطلقه المجلس ويحمل اسم "برنامج حارس مرمى المستقبل بأندية دبي" وأشرف على الورشة الخبير والمشرف العام على مدربي حراس المرمى بنادي برشلونة الإسباني ريكارد سيكارا، وتستمر فعاليات الورشة حتى يوم السبت المقبل 24 مارس 2018، وتقام فعالياتها في نادي شباب الأهلي دبي.

وشارك في الورشة عشرة حراس مرمى من الناشئين والشباب من مختلف أندية دبي، حيث تم تدريبهم على أهم المهارات التي يتدرب عليها حراس المرمى في أشهر الأندية العالمية، والأماكن والخطوات الصحيحة التي يجب على حارس المرمى اتخاذها إذا كان فريقه في حالة الدفاع عندما يحدث هجوم من الفريق الخصم، وكذلك في حالة إذا كان فريقه في مرحلة الهجوم، وتم تدريبهم على أهم الرميات وكيفية إمساك الكرة من مختلف الزوايا وبمختلف أشكال الهجمات، كما تم تدريبهم على كيفية التصدي للهجمات المرتدة والانتباه إلى الكرات المفاجئة وتحول الكرات من جانب إلى آخر.

ويقوم مجلس دبي الرياضي من خلال برنامج حارس مرمى المستقبل بأندية دبي الذي أطلقه المجلس منذ عام 2012 بمتابعة وانتقاء حراس المرمى ومدربيهم في أكاديميات كرة القدم في دبي، ويعمل مجلس دبي الرياضي على إطلاق البرامج التطويرية التي تهدف إلى تطوير اللاعبين والمدربين بمختلف المراحل السنية، وكان مجلس دبي الرياضي قد نظم معسكرات خارجية لحراس المرمى ومدربيهم وللمدربين المواطنين حيث قدم لهم دورات تدريبية متخصصة بالتعاون مع اتحادات كرة القدم في البلاد التي تم إيفادهم إليها.

 

ويستهدف البرنامج حراس المرمى ضمن المراحل السنية 13 و14 و15 سنة ويشتمل على عدة خطوات أهمها متابعة الحراس ومدربيهم عبر تطبيق برامج تدريب حراس المرمى المعتمدة في كل نادي من أندية دبي من خلال القيام بزيارات تقييم دورية ومناقشة محتوى هذه البرامج مع المشرفين الفنيين ومن ثم يتم اختيار الحراس والمدربين للمشاركة في الدورات الخارجية.

ويخضع الحراس والمدربين المختارين الى اختبارات فنية ومهارية وطبية وبدنية تحت إشراف خبراء متخصصين خلال مشاركتهم في الدورة التدريبية الخارجية، كما تتم متابعة حراس المرمى والمدريين من قبل الخبراء بعد العودة من الدورة التدريبية للوقوف على مدى استفادتهم من البرنامج ورصد حجم التطور الذي طرأ على مستوياتهم وتحديد مدى فاعلية برنامج حارس المستقبل.

وقال علي عمر البلوشي مدير إدارة التطوير الرياضي بمجلس دبي الرياضي: "يعد هذا البرنامج يعتبر استثماراً في أبناء الوطن من أجل مستقبل أفضل، وخطوة مهمة في طريق إعداد جيل جديد من اللاعبين الذين سيحملون راية كرة القدم الاماراتية في المحافل الدولية في السنوات المقبلة، وسنعمل على أن يتخرج من برنامج حارس المستقبل عدد كبير من المواهب تتزود بها منتخباتنا الوطنية بمختلف فئاتها لتكون إضافة حقيقية للمنتخبات وتسهم في تحقيق إنجازات جديدة لكرة القدم في بلادنا".

 

وأوضح أحمد سالم المهري مدير قسم الأكاديميات بمجلس دبي الرياضي أن حراس المرمى يخضعون خلال ورشة العمل الفنية إلى تدريبات متقدمة تحت إشراف خبير حراس المرمى الذي تخرج من تحت يديه عدد كبير من أفضل حراس مرمى العالميين، مشيرا الى ان برنامج حارس المستقبل حقق نجاحا كبيرا خلال الأعوام الماضية حيث شارك فيه عدد من الحراس والمدربين بأندية دبي استفادوا من البرنامج بشكل كبير وحصلوا على فوائد فنية كبيرة.

وقال أحمد المهري: "إن تطوير قطاع البراعم والناشئين والشباب في أندية وشركات كرة القدم في دبي، من المحاور الأساسية التي يعمل عليها مجلس دبي الرياضي بإتاحة الفرصة للمواهب المنضوية تحت لواء الأندية لاكتساب الخبرات عبر برامج تطوير القدرات من خلال المشاركة في الدورات التدريبية، خصوصاً أن هذه  القطاعات تعد الرافد الأساسي للأندية والمنتخبات الوطنية على المدى الطويل، كما أنها الفئات التي حققت فيها منتخباتنا إنجازات كبيرة خلال السنوات الماضية على المستويات الإقليمية والقارية والدولية، ولإدراكنا التام بأن الاعتناء بالمواهب الرياضية هو أساس نجاح أندية دبي وضمان تفوقها في المستقبل".

ويأتي هذا البرنامج في إطار الخطة الاستراتيجية للمجلس التي تنص على استقطاب وتطوير وتنمية الكفاءات والكوادر الرياضية، والتي يسعى المجلس إلى تطبيقها من خلال تنظيم هذا البرنامج سنوياً منذ عام 2012، لضمان استمرارية العملية التطويرية وتأهيل اللاعبين والمدربين المواطنين ليصلوا إلى المستوى المطلوب لتحقيق أفضل النتائج في المسابقات الدولية.