نظم البرنامج الوطني للسياحة بوزارة الاقتصاد معرضاً متنقلاً في جمهورية روسيا الاتحادية للتعريف بالمقومات السياحية المستدامة التي تتمتع بها دولة الإمارات العربية المتحدة، والترويج للمقاصد السياحية المتنوعة التي تزخر بها مختلف إمارات الدولة، وذلك بالتعاون مع الدوائر والهيئات السياحية وعدد من المؤسسات الحكومية المحلية في الدولة، وبمشاركة ممثلين عن شركات الطيران الوطنية ومجموعة من المنشآت الفندقية ومكاتب السفر ومنظمي برامج العطلات.
 

انطلق المعرض الذي استمر على مدى ثلاثة أيام من مدينة يكاترينبورغ في منطقة الأورال الروسية، ليحط رحاله في اليوم الثاني بمدينة سان بطرسبرغ غرب البلاد، ويختتم أعماله في اليوم الثالث (أمس الجمعة 23 مارس الجاري) في العاصمة الروسية موسكو. وقد تضمنت فعالياته عدداً من الأنشطة والعروض المخصصة لإبراز المقاصد والخدمات والمرافق السياحية الجاذبة في دولة الإمارات.
 

وشهد المعرض في محطته الأخيرة بموسكو زيارة سعادة معضد حارب الخييلي سفير دولة الإمارات لدى روسيا، الذي اطلع على فعالياته وأجنحته المتنوعة، وأشاد بتنظيمه وبدوره المهم في جذب السائح الروسي إلى دولة الإمارات وإبراز مكانتها السياحية الرائدة إقليمياً وعالمياً.
 

كما استقبل المعرض جمهوراً واسعاً من المعنيين بالأنشطة السياحية في روسيا الاتحادية، من أبرزهم ممثلو مكاتب السفر والعطلات، والجهات المهتمة بالسياحة المتخصصة، مثل سياحة المعارض والمؤتمرات والأعمال والاستجمام والتسوق والسياحة العلاجية وغيرها، فضلاً عن الجمهور العام، الذين استفادوا من الخيارات والعروض السياحية الجاذبة التي وفرها المعرض للزوار.
 

وقال سعادة محمد خميس المهيري، مستشار وزير الاقتصاد لشؤون السياحة، إن المعرض الترويجي المتنقل في روسيا يمثل محطة جديدة ومهمة ضمن سلسلة المعارض التي نظمها البرنامج الوطني للسياحة بوزارة الاقتصاد خلال المرحلة الماضية، والتي شملت وجهات متنوعة مثل الهند والصين ودول مجلس التعاون الخليجي، مشيراً إلى أن تنظيم هذه المعارض يخدم أهداف ورؤية الدولة بأن تكون ضمن أفضل المقاصد السياحية المستدامة في العالم بحلول عام 2021.
 

وأكد سعادته أهمية التعاون القائم بين وزارة الاقتصاد ودوائر التنمية السياحية والمؤسسات الحكومية المحلية في كافة إمارات الدولة لتنظيم هذه المعارض، وأشاد بالشراكة القائمة مع القطاع الخاص في هذا الصدد، مشيراً إلى أنها تصب في تنمية وتنشيط القطاع السياحي وتعزيز تنافسيته في أهم الأسواق السياحية الدولية.
 

وأضاف سعادة المستشار المهيري أن العلاقات الاقتصادية والتجارية النشطة بين دولة الإمارات وروسيا الاتحادية ساهمت في رفع معدلات التبادل السياحي بين البلدين خلال السنوات الماضية، وأن روسيا تمثل اليوم أحد أهم الأسواق السياحية لدولة الإمارات، حيث بلغ عدد المواطنين الروس الذين زاروا الدولة في عام 2017 نحو 995 ألف زائر، بزيادة تبلغ نسبتها نحو 108% مقارنة بعام 2016 الذي بلغ فيه عددهم نحو 479 ألف زائر.
 

وأشار المهيري إلى أن هذا النمو الإيجابي الكبير في عدد الزوار الروس يعود لزيادة وعي الأسواق الإقليمية والدولية بالمميزات والحوافز السياحية للدولة، مقترناً برفع مستوى التعاون بين حكومتي البلدين فيما يخص التأشيرات وتسهيلات السفر، فضلاً عن الدور الرئيسي الذي يلعبه قطاع الطيران النشط بين الدولتين في هذا الصدد، حيث ترتبط الإمارات وروسيا بنحو 105 رحلات مباشرة أسبوعياً، منها 60 رحلة للناقلات الوطنية، ممثلة بطيران الإمارات وطيران الاتحاد وفلاي دبي والعربية للطيران، فيما تسير الناقلات الروسية 45 رحلة بين المدن الإماراتية والروسية.
 

من جانبه، ألقى عبد الله صالح الحمادي، مدير البرنامج الوطني للسياحة في وزارة الاقتصاد، كلمة في فعالية افتتاح المعرض، دعا فيها السياح الروس إلى استكشاف معالم البيئة السياحية لدولة الإمارات، والتعرف على الخدمات والتسهيلات السياحية التي تقدمها الدولة لزائريها منذ وصولهم إلى منافذها، مؤكداً أن ما تمتلكه الدولة من مقاصد وخدمات سياحية متميزة وفنادق ومنتجعات ذات طراز عالمي، يجعل تجربة السائح الروسي غنية ومتنوعة بتنوع إمارات الدولة.
وأوضح الحمادي أن المعرض يمثل منصة مهمة لتعزيز التواصل مع الجهات السياحية في روسيا وتعميق الشراكة الثنائية في هذا المجال، كما أنه فرصة للترويج للوجهات السياحية الرائدة في الدولة في مختلف الفئات السياحية، ومن أبرزها سياحة الاستجمام والرفاهية، وسياحة الأعمال والحوافز والمؤتمرات والمعارض، والسياحة العلاجية، وغيرها، مشيراً إلى أن المعارض الترويجية المتنقلة تعد من الأنشطة البارزة على أجندة التنمية السياحية في الدولة نظراً إلى دورها الفعال في دعم قطاع السياحة وزيادة عدد زوار الدولة.