دائماً ما تطرح علينا السينما تساؤلات عديدة يكون من الصعب الإجابة عنها بشكل قاطع، فهذا الواقع الذي يتجسّد من خلال عدسات الكاميرات، ورؤية الكلمة حين ترسم آفاقاً أكثر رحابة، يشكّل في حضوره ألقاً مؤثراً يخلّفه أداء الممثلين الذين ترافقهم توليفة متقنة من أعذب اللوحات الموسيقية التي تتخذ دور البطولة المطلقة في كثير من الأحيان، فالسينما في تجلياتها الكثيرة ما هي إلا محاولة متواصلة لشرح الحياة من خلال منظور أشمل وأكثر جمالاً وإبداعاً.

 

ويعود الفضل في هذا الإبهار الفنيّ إلى عصر النهضة، تاريخ ما بين القرن الرابع عشر والسابع عشر ميلادياً، وتحديداً إلى الإيطالي ليوناردو دافنشي، أول من وضع مفهوماً بدائياً للسينما، عبر اكتشاف المبادئ الأوليّة لعلم البصريات العصب المحرّك لصناعة السينما، فضلاً عن نظريته المتعلقة بالغرفة المظلمة (المحاكاة الأولى التي أدت لاختراع آلات التصوير السينمائي – الكاميرات السينمائية) وابتكاره لطرق عمل الرسوم والصور، ليأتي من بعده الاخوين "لوميير"، الذين خطفوا الأضواء كمبتكرين للسينما الحديثة بعد جهود مضنية قضوها في سبيل تطويرها والارتقاء بها، ومع تطور التقنيات الحديثة وصلت السينما في عصرنا إلى مراحل متقدمة عزّزت من قيمها الفنية والمعرفية والإنسانية، ما جعل منها واحدة من أهم الفنون التي ابتكرها الإنسان، صاحبة الدويّ الذي لا ينقطع.

 

الشارقة للإعلام تثري الذائقة الإعلامية للمشاهد العربي

واهتماماً بكل هذه المقدرات التي تتمتع بها السينما على اختلاف ثقافاتها، خصصت مؤسسة الشارقة للإعلام، عبر نافذة تلفزيون الشارقة، برنامجاً يُعنى بتسليط الضوء على أبرز ما تقدّمه شبابيك التذاكر العالمية من أفلام سينمائية هادفة ذات مضامين نبيلة تعكس في حضورها القيمة السينمائية الإنسانية والجمالية والثقافية، الامر الذي يسهم في نقل المعارف المرئية للمشاهدين على اختلاف رقعة حضورهم.

 

وتتجلى أهداف المؤسسة في تخصيصها لـ "سينما 7"، الذي يأتي اختصاراً لتوصيف السينما بالفنّ السابع، منذ العام 2010 بهدف إتاحة الفرصة للجمهور العربي المتابع لفضائية الشارقة لأن يطّلع على أهم الأحداث التي تجري أمام عدسات المخرجين العالميين والأوروبيين وحتى العرب والخليجيين منهم عبر فقرات رئيسية تذهب بعيداً في الإبحار بعوالم السينما المختلفة وعرض افتتاحيات الأفلام وعمل ورصد لقاءات مع ألمع نجوم شبابيك التذاكر العالمية، إضافة إلى عرض كواليس الأفلام التي تسهم في وضع المشاهدين أمام آلية صناعة الأفلام عن قرب.

 

ويترجم البرنامج رؤية المؤسسة في شمولية الطرح، وتخصيص مضامين إعلامية هادفة تخدم جميع الشرائح المجتمعية، ومما لا شك فيه أن السينما في يومنا الحالي باتت تلعب دوراً كبيراً في جذب انتباه شريحة كبيرة من الشباب والشابات الهواة لهذا النوع من الفنون، وبالرغم من وجود باقة متنوعة من الخيارات الترفيهية، فضلاً عن حضور التقدم التقني الهائل الذي يشهده العصر، يمضي البرنامج في حضوره الذي يتحدى مختلف هذه العوالم ليشكّل قيمة إعلامية ومعرفية تنطلق من إمارة الشارقة لتجوب دور السينما في شتى أنحاء العالم.

 

حضور على مستوى المهرجانات العالمية

واسهاماً في وضع المشاهد العربي على البساط الأحمر في جميع الاحداث العالمية الكبرى المعنية بتسليط الضوء على أهم ما تعرضه الشاشة الذهبية، قام سينما 7 بتغطية احداث وفعاليات مهرجان جوائز أكاديمية فنون وعلوم السينما "الأوسكار"، حيث استطاع بعدسته أن يوثّق هذا الحدث العالمي من خلال تسليط الضوء على أهم ما تم عرضه من ترشيحات، وعرض الفائزين بالجوائز على صعيد مختلف الأفلام إلى جانب تنظيم لقاءات جانبية مع أبرز نجوم السينما على مستوى العالم.

 

وعلى صعيد آخر، واكب سينما 7 في مهرجان افريقيا السينمائي، الذي يعدّ واحداً من أهم المهرجانات القاريّة المعنية بإبراز كنوز سينما القارة السمراء، كما واكب مهرجانات السينما الأوروبية وعلى رأسها مهرجان كان السينمائي الدولي، إلى جانب المهرجانات السينمائية العربية والمحلية التي تحظى بتغطيات متواصلة بهدف إبراز القيمة التي تمتلكها إمارة الشارقة على صعيد الاهتمام بالواقع السينمائي العربي والمحلي.

 

سينما 7 يترجم رؤية المؤسسة في إثراء ذائقة المشاهد العربي

وقالت عايدة بطي، مديرة إدارة البرامج في تلفزيون الشارقة:" يهدف برنامج سينما 7 إلى ترجمة رؤية مؤسسة الشارقة للإعلام التي تهتم في رفد المشاهد العربي والمحلي بالعديد من المضامين الإعلامية المهمة، ونظراً لأهمية السينما في حياة المجتمع في وقتنا الحالي سعينا إلى تلبية شغفهم بأهم مجالات الفنون التي تقدمها الشاشة الذهبية من خلال استعراض أحدث الأفلام المعروضة على المستوى العالمي والمحلي، كما سعينا إلى تخصيص مقابلات تقرّب الجمهور المحبّ من شخصياتهم المفضلة لنكون مواكبين لكل ما يسهم في إثراء المعرفة الثقافية لدى جميع أفراد المجتمع".

 

وتابعت:" نؤمن أن السينما تختزل عصارة الفنون فهي تحتوي على مشاهد بصرية مكثّفة تستطيع بحضورها أن تجسّد واقعاً متكاملاً، ومن هذا المنطلق، ولأننا نسعى إلى إثراء ذائقة المشاهدين نعتمد في البرنامج على مبدأ الانتقائية في اختيار المواد التي يستعرضها البرنامج من خلال لجنة مختصة باختيار الأفلام تراعي بدقة معايير خاصة وضعتها المؤسسة لعرض الأفلام على شاشة التلفاز لنسهم في تقديم مادة متكاملة تعزز من الشغف السينمائي لدى جميع أفراد المجتمع".

 

ويحرص البرنامج خلال حلقاته الأسبوعية على استعراض آخر ما وصلت له شبابيك السينما العالمية من هوليوود وبوليوود والسينما العربية، من خلال استعراض التصنيفات الدورية لاهم الأفلام التي تعرض حول العالم بناء على احصائيات عالمية شاملة تعتمد على مواقع عالمية متخصصة وموثوقة في مجال السينما، ليتسنى للمشاهد التعرّف على التحديثات الخاصة بالأفلام وكل ما هو جديد على صعيد الفنّ السابع حول العالم.

 

وتعتبر "الشارقة للإعلام" مؤسسة حكومية معنيّة بتنمية وتطوير القطاع الإعلامي في إمارة الشارقة، تأسست عام 2009 بموجب مرسوم أميري رقم 25، وتحتضن عدداً من القنوات التلفزيونية والإذاعات، والمراكز هي: قناة الشارقة، وقناة الشارقة الرياضية، وقناة الشرقية من كلباء، وقناة الوسطى من الذيد، وقناة الشارقة 2، وإذاعة الشارقة، وإذاعة القرآن الكريم من الشارقة، مركز الشارقة للتدريب الإعلامي.

 

 

وتضع المؤسسة جملة من الأهداف الرئيسية التي تحدد إطار عملها، وترسم مساره، أبرزها: المساهمة بتطوير الكوادر الإعلامية الوطنية القادرة على مواكبة متطلبات العصر التنموية، وتعزيز دور الإعلام خاصة في مجال بناء الأسرة وترابطها، وتطوير الأداء الإعلامي ليقوم على المهنية والتميز والإبداع والحرية المسؤولة، والتقيّد بأخلاقيات الإعلام.