كان لاعبو فريق الإمارات لكرة القدم في الأولمبياد الخاص على موعد مع مفاجأة مذهلة، عندما انضم إليهم لاعبو فريق مانشستر سيتي لكرة القدم في حصة تدريبية تضامنية أقيمت دون تخطيط مسبق في ملعب قصر الإمارات، وذلك بفضل الاتحاد للطيران، الراعي الرسمي للفريق الإنكليزي.

 

وكان لاعبو مانشستر سيتي قد وصلوا إلى أبوظبي لإجراء التدريبات في الجو الدافئ الذي تتميز به العاصمة الإماراتية خلال هذه الفترة، وقد انتهزوا الفرصة للتعبير عن دعمهم لفريق الإمارات المشارك في دورة الألعاب الأولمبية التاسعة للأولمبياد الخاص 2018 التي انطلقت فعالياته يوم الأحد الفائت.

 

ويتضمن الأولمبياد الخاص مجموعة من الألعاب الرياضية التي يتنافس فيها اللاعبون من ذوي الإعاقة الذهنية بهدف نشر قيم التضامن والمشاركة والاندماج. وتمثل الألعاب الإقليمية التاسعة، الحدث الاستعدادي لدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في أبوظبي 2019، والتي تمثل أكبر حدث إنساني ورياضي على مستوى العالم.

 

وبالتعاون مع الاتحاد للطيران، وصل لاعبو فريق الإمارات لكرة القدم في الأولمبياد الخاص مساء يوم الخميس لمشاهدة لاعبي السيتيزنز أثناء التدريبات، وذلك قبل انطلاق حصتهم التدريبية.

 

وبعد مشاهدة نجوم كرة القدم العالميين، توجه لاعبو فريق الإمارات إلى الملعب لإجراء التحمية. ولكن لاعبي فريق مانشستر سيتي توزعوا بينهم على الملعب لمفاجأتهم وإسعادهم. وبعد الحديث معهم والتقاط الصور الجماعية، توزع لاعبو الفريقين على مجموعتين وتدربوا معًا في مباراة ودية.

 

وقال علي عمرو المرزوقي: لاعب فريق الإمارات لكرة القدم في الأولمبياد الخاص: "أريد أن أشكر الجميع على هذه المفاجأة الرائعة بالنسبة لنا. ولم يكن أحد يتوقع أن يحصل هذا معنا وأن نلعب إلى جانب نجوم فريق مانشستر سيتي. لقد كانت لحظة لا تنسى بالنسبة لنا جميعًا، وقد منحتنا دفعة معنوية هائلة مع استعدادنا للمشاركة في الألعاب الإقليمية هذا الأسبوع".

 

بدوره قال كيفن دي بروين، نجم مانشستر سيتي لكرة القدم: "لقد كنا جميعًا سعداء بمفاجأة لاعبي الإمارات لكرة القدم في الأولمبياد الخاص ومشاركتهم اللعب وتقديم التدريبات لهم. إنهم أشخاص ملهمون، ونتمنى لهم ولجميع الرياضيين المشاركين في الألعاب الإقليمية للأولمبياد الخاص في أبوظبي كل التوفيق".

 

وقال محمد الغواص، عضو فريق الإمارات للأولمبياد الخاص إن محاولة لقاء فريق مانشستر ستي قد نجحت: "عندما وصلنا إلى فندق قصر الإمارات قال لنا أحد زملائنا أنه من الممكن أن نلتقي بهم، ولكن لم يكن أحد يتوقع ذلك. لقد كانت مفاجأة سارة، والآن نتمنى أن نقدم الأفضل خلال الألعاب هذا الأسبوع تعبيرًا عن شكرنا لكل من ساهم في نجاح الحدث".