بحث سعادة عبد الله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، مجالات التعاون التجاري والاستثماري مع ايرلندا خلال لقاءه مع سعادة بول كافانا سفير ايرلندا لدى الدولة. وناقش الجانبان خلال الاجتماع أفاق وإمكانيات التعاون في القطاعات ذات الاهتمام وسبل تطوير الروابط بين مؤسسات تنمية وتطوير الاستثمار من الجانبين.
 

حضر الاجتماع الذي عقد بمقر الوزارة بدبي، هند اليوحه مدير إدارة الاستثمار بالوزارة، فيما حضر من الجانب الأيرلندي ممثل عن مؤسسة الاستثمار والتنمية الأيرلندية.
أكد الجانبان خلال الاجتماع على أهمية العلاقات الثنائية التي تجمع الإمارات وايرلندا خاصة على الصعيد الاقتصادي والتجاري، كما تم استعراض بيئة الأعمال ومناخ الاستثمار والتسهيلات والحوافز المطروحة، مع التأكيد على أهمية تبادل الزيارات على المستويين الحكومي والقطاع الخاص لاستكشاف أفاق أوسع للشراكات الاقتصادية خلال المرحلة المقبلة.
 

قال سعادة عبد الله آل صالح، إن علاقات التبادل التجاري بين الإمارات وايرلندا تشهد تطورا ملموسا، إلا أنها لا تزال أقل من الإمكانات والقدرات التي يتمتع بها الطرفان، حيث سجل حجم التجارة الخارجية بين البلدين بنهاية العام 2016 حوالي 745 مليون دولار، وهو رقم متواضع لا يعكس حجم الفرص المطروحة بين الجانبين.
 

وأشار إلى أن الإمارات تطرح فرص متنوعة للاستثمار في ظل ما تتمتع به الدولة من موقع جغرافي استراتيجي، فضلا عن ترسيخ مكانتها كوجهة إقليمية وعالمية للمال والأعمال والتجارة، عبر تطوير بنية تحتية متقدمة وتشريعات اقتصادية مرنة وشبكة خدمات لوجستية وفق أفضل الممارسات العالمية.
وتابع آل صالح أنه في ظل تبني الدولة سياسات اقتصادية قائمة على التنوع وتعزيز مقومات الاستدامة بعيدا عن النفط، هناك فرص واعدة لتطوير قاعدة الشراكة الاقتصادية مع ايرلندا في عدد من المجالات ذات الاهتمام المتبادل، مشيرا إلى أن الدولة تولي أهمية خاصة لتعزيز استقطاب الاستثمار الأجنبي المباشر بالتركيز على الاستثمارات في عدد من القطاعات النوعية التي تحقق قيمة مضافة للاقتصاد الوطني وتدعم مسيرة التحول نحو الاقتصاد المعرفي والقائم على الابتكار.
 

واستعرض الوكيل بيئة الأعمال ومناخ الاستثمار في الدولة والحوافز والتسهيلات المطروحة للمستثمرين، فضلا عن المميزات التي يطرحها قانون الاستثمار الأجنبي الجديد، المقرر إصداره المرحلة المقبلة.
 

وأيضا تطرق الوكيل إلى أداء الاستثمارات الإماراتية بالخارج ونجاحها في المنافسة عالميا في العديد من القطاعات الحيوية، مشيرا إلى أن الدولة تحرص على فتح أسواق جديدة للاستثمارات والشركات الإماراتية، مشيرا إلى الدور الحيوي الذي يلعبه مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج في فتح قنوات لهم في أسواق جديدة وتثقيفهم بالتحديات والمعوقات المطروحة.
 

وإلى ذلك، ناقش آل صالح مع الجانب الأيرلندي إمكانية مد جسور التعاون بين مؤسسات تنمية وتطوير الاستثمار بين البلدين للاطلاع على أفضل الممارسات وتبادل الخبرات والتجارب في هذا الصدد.
كما دعا آل صالح الجانب الأيرلندي للمشاركة في أعمال ملتقى الاستثمار السنوي، الذي تنظمه الوزارة، ويمثل منصة إقليمية متميزة لتبادل فرص الاستثمار داخل أسواق الدولة وأيضا على مستوى الدول المشاركة من مختلف أنحاء العالم.
ومن جانبه، أعرب سعادة بول كافانا السفير الأيرلندي لدى الدولة، عن تطلع بلاده لتوثيق أواصر التعاون الاقتصادي والتجاري وفتح أفاق أوسع للشراكات والاستثمارات المتبادلة، وتعزيز الروابط بين مجتمع الأعمال من الجانبين.
 

وأضاف أن هناك فرص واعدة لتبادل الخبرات والتجارب في مختلف المجالات التي تحظى باهتمام مشترك، مشيرا إلى أهمية تكثيف الزيارات المتبادلة للاطلاع عن قرب عن إمكانيات التعاون المطروحة والتسهيلات والحوافز أمام المستثمرين من الطرفين.
 

وأكد السفير الرغبة في تعزيز تواجد الاستثمارات الأيرلندية في الإمارات وأيضا استقطاب الاستثمارات الإماراتية إلى السوق الأيرلندي لما من شأنه تحقيق المنفعة المتبادلة وخدمة الأجندة التنموية لكلا الجانبين.