تحتفل دولة الإمارات والعالم بيوم السعادة العالمي وقد حققت العديد من الإنجازات في المؤشرات العالمية، ويهدف الاحتفال هذا العام لإسعاد أصحاب الهمم وتمكينهم مواكبة التوجهات الوطنية. حيث تواصل الدولة تعزيز مكانتها الفريدة كنموذج في استدامة السعادة حسب تقرير السعادة العالمي لعام 2018 بفضل رؤية القيادة الرشيدة التي تضع إسعاد شعبها في مقدمة الأولويات الاستراتيجية، والغاية الأسمى لعمل حكومة الإمارات، لتكون الدولة مركزاً ووجهة عالمية للسعادة وفق مستهدفات الأجندة الوطنية 2021.

وتهدف استراتيجية وزارة الصحة ووقاية المجتمع إلى بناء نظام صحي فعال ومستدام لمجتمع سعيد، من خلال تقديم أفضل مبادرات وخدمات وبرامج الرعاية الصحية التي تفوق توقعات الأفراد لتعزز قيم السعادة بمفهوم مبتكر بناء على أفضل الممارسات العالمية، وتحقيق رسالتها بتعزيز صحة المجتمع من خلال تقديم خدمات صحية شاملة ومبتكرة بعدالة وبمعايير عالمية والقيام بالدور التنظيمي والرقابي في القطاع الصحي من خلال منظومة تشريعية صحية متطورة ومتكاملة.

وحققت دولة الإمارات ريادة عالمية في مجال السعادة التي ألهمت دول العالم من خلال إطلاق البرنامج الوطني للسعادة والايجابية وتعزيز منظومة القيم الإنسانية في المجتمع التي تعلي من شأن التسامح والتعايش بين مختلف الجنسيات. وبناء منظومة مستدامة للسعادة وتعزيز تنافسيتها بحيث تكون حكومة دولة الامارات في مصاف الحكومات الأكثر سعادة ومحركاً فاعلاً ومؤثراً إيجابياً على مستوى العالم.