يحتفي جناح الشارقة المشارك في معرض باريس للكتاب، ضمن فعاليات اختيار الإمارة ضيفاً مميزاً على المعرض، بالتجربة الفنية والإبداعية الإماراتية، حيث ينظّم عدداً من الورش، والجلسات، لكل من الفنان التشكيلي الإماراتي، عبد الرحيم سالم، والفنان سالم الجنيبي، كما يقدّم تجربة الخطاط خالد الجلاف رئيس جمعية الإمارات لفن الخط العربي، والزخرفة الإسلامية عبر تخصيص منصة لتنفيذ أعمال حيّة أمام الجمهور الفرنسي.

 

وتكشف مشاركة الشارقة في المعرض واحدة من ملامح حراك الفنون التشكيلية الإماراتية في ورشة كل من الفنان عبد الرحيم سالم، والفنان سالم الجنيبي، حيث نفذ الفنانان أعمالاً حية أمام زوار ومتابعي فعاليات الشارقة من الجمهور العربي والفرنسي في المعرض، عكسا خلالها تجربتهما التشكيلية في التعامل مع اللون، وبناء الشكل الفني، وتحقيق التوازن البصري للعمل التشكيلي.

 

ويجد الزائر لجناح الشارقة في المعرض، صفاً من الجماهير الفرنسية تقف عند منصة الخطاط خالد الجلاف للحصول على أسمائهم باللغة العربية مكتوباً بخط الثلث، والديواني، والنسخ، حيث يعرض الجلاف بأعماله واحداً من الفنون الإسلامية والعربية أمام الجمهور الغربي، ليعكس ملمحاً من واقع الحراك الفني والإبداعي في دولة الإمارات العربية المتحدة، مقدماً خلال تنفيذه للأعمال شروحاً حول الخطوط التي يستخدمها، وحول ما تقوده جمعية الإمارات لفن الخط العربي من جهود على مستوى التدريب، ورعاية الخطاطين، وتقديم تجربتهم على المستوى العربي والعالمي.

 

وإلى جانب الأعمال الحيّة للخطاط خالد الجلاف، يعرض الجناح أعمالاً لكبار الخطاطين في العالم العربي والإسلامي، تجسد آيات من القرآن الكريم، ونصوص من الشعر، والحكمة العربية.