في إطار تعزيز التعاون القائم بين دول مجلس التعاون لدول الخليج  العربية و المملكة المغربية في مجال الشباب ، شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة ، في الاجتماع الثاني لفريق العمل المشترك بين الجانبين ، الذي أقيم في العاصمة المغربية الرباط .

ترأس وفد الدولة إبراهيم عبدالملك محمد الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة ، ورافقه ناصر الزعابي مدير إدارة الأنشطة الشبابية والثقافية ، وحسن الرمسي مسؤول المراسم والتشريفات بالهيئة .

وقال ابراهيم عبدالملك إن الاجتماع تناول البرامج المقترحة لعام 2016 بين كلا الجانبين ، وتفعيل البرامج والأنشطة المتفق عليها ، مشيداً بالعلاقات الثنائية بين الجانبين ، ومؤكداً على توطيد علاقات التعاون المغربية الخليجية لما تتسم بمتانتها ، في جميع الجوانب وخاصة الشبابية ، التي ستشهدها الفترة المقبلة من الفعاليات المشتركة وتبادل الخبرات الشبابية والبرامجية ، التي سيتم تحديد مواضيعها لاحقاً ، بهدف تبادل المعرفة والخبرات لتطوير السياسات الخاصة بالشباب .

كما أكد عبدالملك حرص الامارات على إقامة علاقات فاعلة ومتميزة مع مختلف البلدان العربية والعالمية ، تقوم على أسس الاحترام المتبادل والتعاون المشترك وتعميق أواصر الصداقة مع الشعوب ، مشيرا إلى أن الإمارات تتطلع دائماً إلى تنمية علاقتها مع المملكة المغربية وخاصة في مجال الشباب  ، والاستفادة من إمكانياتها ومشاريعها وتجربتها .

وأشاد بالعلاقات الثنائية المتميزة التي تربط البلدين في شتى المجالات وأكد على أهمية تعزيزها وتطويرها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين ، مبدئاً إعجابه باهتمام بالمملكة المغربية بقطاع الشباب ، ودعمها ورعايتها للعديد من المراكز والمؤسسات الشبابية .